“الشعبية” السعودية تتبنى الموقف الإسرائيلي بمحاكمتها فلسطينيين يدعمون المقاومة

السياسي –
قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن توجيه تهمة لفلسطينيين معتقلين في المملكة يقدّمون الدعم للمقاومة الفلسطينية فيه “تبنٍ للموقف الإسرائيلي الذي يعتبر المقاومة الفلسطينية إرهاباً”.

ودعت الجبهة الشعبية في بيانٍ لها الثلاثاء، السلطات السعودية وقف “المحاكمة المهزلة” للمعتقلين الفلسطينيين والإفراج الفوري عنهم، وإعادة تصويب موقفها من الفلسطينيين والعرب الذين يقدّمون دعماً مطلوباً ومن الجميع للشعب الفلسطيني ونضاله من أجل الخلاص من الاحتلال ولتحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال.

وأضاف البيان أن ذلك الإجراء السعودي يؤشّر إلى تحوّل خطير في نظرة وسياسات المملكة إزاء الصراع الفلسطيني -الإسرائيلي والعربي -الإسرائيلي الذي ابتدأ التعبير عنه وتجسيده بأشكالٍ متعددة منذ سنوات.

وشدد البيان على خطورة ملاحقة الفلسطينيين في مكان إقامتهم أو أي مواطن عربي في بلده لمجرّد انتمائه لتنظيم سياسي وإلصاق تهم “الخيانة والإرهاب وغيرهما” بهم، حيث أدّت تلك السياسات إلى الإضرار والخسارة الصافية على كل المستويات للبلدان التي تقدم على ذلك، وعلى من يريد محاربة الإرهاب الحقيقي أن يتوقف عن دعم تنظيمات الإرهاب التي تعمل وفق مخططاتٍ معادية لتدمير دول عربية عديدة كما جرى في كلٍ من سوريا والعراق وليبيا، وكما يجري من حربٍ وعدوان على اليمن.

وبدأت السلطات السعودية الأحد جلسة لمحاكمة أردنيين وفلسطينيين كانت قد احتجزتهم على خلفية تعاطفهم مع المقاومة والقضية الفلسطينية.

وستستمر المحاكمة بحسب نشطاء وذوي موقوفين، أربعة أيام، نظرًا للعدد الكبير من المعتقلين الذين يمثلون أمام المحكمة، وعددهم أكثر من ثلاثين معتقلاً.

وكانت السلطات السعودية أوقفت أساتذة جامعات وأكاديميين وإعلاميين ومهندسين تعاقدت معهم الحكومة السعودية للعمل، وبعضهم مضى على اعتقاله عامان بحسب لجنة متابعة المعتقلين الأردنيين في السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى