الصحة العالمية…الوقاية المناعية عبر اللقاحات ما زالت بعيدة المنال

السياسي-وكالات

قالت مسؤولة من منظمة الصحة العالمية إن إجراءات الصحة العامة، وليس اللقاحات، هي التي يمكنها منع زيادة جديدة في أعداد الإصابات بكوفيد-19.

وأضافت “مارجريت هاريس” Margaret Harris ردا على سؤال في إفادة صحفية في جنيف عما إذا كانت اللقاحات قد تأتي في وقت مناسب لمنع موجة ثالثة من التفشي في أوروبا قائلة “اللقاحات أداة عظيمة، ستكون مفيدة جدا لكن أثر اللقاح في توفير نوع من الوقاية المناعية ما زال بعيد المنال”.

وتابعت “ما يتعين عمله لتجنب الزيادة … هو إجراءات الصحة العامة”.

وتزامن هذا التصريح مع طرح بريطانيا أول لقاح للوقاية من المرض.

وأصبحت بريطانيا اليوم الثلاثاء أول دولة في العالم تبدأ استخدام لقاح كوفيد-19 الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك على أن يتاح اللقاح في 50 مستشفى في البداية.

وقررت الهيئة الوطنية للصحة منح الأولوية في التحصين باللقاح لمن تزيد أعمارهم على 80 عاما والعاملين في مجال الرعاية الصحية على الخطوط الأمامية والعاملين في دور رعاية كبار السن والمقيمين فيها.

وشبّه مدير هيئة الخدمات الصحية الوطنية ستيفن بويس حملة التلقيح، بأنها “ماراتون” في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 66 مليون نسمة.

وبريطانيا، التي تسجّل أكبر عدد وفيات بالفيروس في أوروبا (61 ألف وفاة)، هي أول دولة ترخص استخدام لقاح تحالف فايزر/بيونتيك الألماني الأميركي، في خطوة سريعة انتقدها بعض الخبراء.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى