الصحة العالمية تنفي تسبب اللقاحات في أي وفاة

نفت “منظمة الصحة العالمية” ما يتم تداوله حول تسبب بعض اللقاحات بوفاة أشخاص في عدد من الدول خلال يناير/كانون الثاني الجاري وديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقالت مساعدة المدير العام للمنظمة “ماريانجيلا سيماو”، عبر “توتير”، الأربعاء، إن المنظمة لم تسجل أي وفاة نتجت عن تلقي المصابين لأي لقاح مضاد لـ”كورونا”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضافت “سيماو”: “لدينا لقاح واحد يتم استخدامه على نطاق واسع عالميا، هو فايزر/بيونتيك، ولم نرصد أي وفيات ناجمة عن أي من اللقاحات المستخدمة حاليا”.

ولفتت إلى أن المنظمة “تتابع استخدام فايزر/بيونتيك وتقارير عنه من دول تم توزيعه فيها” في إشارة إلى ما أعلنته السلطات النرويجية الأسبوع الماضي عن وفاة 23 مسنا من المصابين بالفيروس تلقوا هذا اللقاح، واتضح من السلطات نفسها عدم وجود علاقة لوفاتهم باللقاح.

الجميع سيحصل على اللقاح

أما عن اللقاحات، فطمأنت “سيماو” القلقين من صعوبة الحصول عليها، بقولها إن المنظمة “عملت بجد لضمان حصول جميع الدول، وكل سكانها، على فرصة التطعيم بهذه اللقاحات”.

وأكدت في الوقت نفسه أن 50 دولة بدأت بحملات تطعيم، منها 40 ذات دخل مرتفع، “وكل من يسعى للحصول على لقاح سيحصل عليه، فلا داعي للذعر”.

كما قالت “سيماو” أيضا، إن المنظمة تتوقع وصول الجرعات الأولى من اللقاحات إلى الدول بنهاية فبراير/شباط المقبل.

ووفقا لمراجعتها للقاحات المرشحة، فقد تم اختبار 64 منها على البشر، وصل 22 إلى المرحلة النهائية من الاختبار الشامل.

فيما يجري تطوير 173 لقاحا آخر في المختبرات تمهيدا لإجراء تجارب على البشر”، لكنها لم تذكر مصادر هذه اللقاحات، وأين سيتم إجراء الاختبارات على بعضها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى