الصحة الفلسطينية: الوضع الوبائي لكورونا خطير

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الوضع الوبائي خطير ويقود إلى احتمالية فرض إجراءات جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

و أضافت أن نقاشات تُجرى بين الطب الوقائي في الضفة الغربية وقطاع غزة بهذا الخصوص، وسيتم على إثرها رفع توصيات للوزارة.

وأوضح الناطق باسم وزارة الصحة، كمال الشخرة، اليوم الإثنين، أن هناك تعليمات واضحة بالاستعداد إلى فتح مراكز مختصة وخاصة بكورونا في كافة المحافظات على إثر تفشي الفيروس، واكتشاف أعداد كبيرة من الإصابات.

وأشار الشخرة إلى أن الحالات التي يتم اكتشافها أقل بكثير مما هو موجود.

وأوضح الشخرة، في حديث للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أن هناك ارتفاع في الحالات الإيجابية المُصابة بفيروس كورونا، وهي من 20 إلى 35% من مجمل الحالات التي يتم سحب العينات منها، معتبراً أن ذلك مؤشر خطير يؤدي إلى ارتفاع الحالات الخطيرة يوميًا.

وأشار إلى أن الإصابات في هذه المرحلة قد تصل إلى 10 آلاف حالة يوميًا.

وأضاف الشخرة: “نحن نكتشف يوميًا 2000 حالة يوميًا مصابة بفيروس كورونا في كافة محافظات الوطن”.

وأكد أن نسبة الإدخال إلى المستشفيات تزداد يوميًا، وهناك وفيات أكثر مبيناً أن 105 حالات أُدخلت إلى المستشفيات الفلسطينية خلال الأيام الماضية للعلاج من فيروس كورونا، منها حالات تحتاج تنفس اصطناعي، وأخرى تتلقى العلاج بشكل طبيعي”.
وشدد الشخرة على وجود تعميم من وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة بتقديم خدمة الفحص لفيروس كورونا حتى السادسة مساءً في كافة محافظات الوطن بالضفة الغربية وقطاع غزة.

ولفت إلى أن 90% من الحالات المصابة هم ممن لم يتلقوا لقاحات، مؤكدا أن نسبة الإصابات الأكبر ما بين الأطفال والطلاب.

وأشار إلى أنه تم الحديث مع وزارة التربية التعليم لرصد الحالات وإغلاق شعب وصفوف.

وشدد الشخرة على أن فلسطين تمر، خلال الأيام المقبلة، بموجة برد مما يؤدي لتزايد انتشار الوباء، داعياً كافة المواطنين إلى سرعة أخذ اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى