الصحة الفلسطينية توضح حالة عريقات بعد تدهور صحته

السياسي – أوضحت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الاثنين، الحالة الصحية لأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، الذي تدهورت حالته الصحية يوم أمس الأحد، جراء إصابته بفيروس كورونا، حيث تم نقله للعلاج بمستشفى هداسا عين كارم في القدس.

وأكدت وزيرة الصحة مي الكيلة في بيان للوزارة، أن الرئاسة الفلسطينية والحكومة ووزارة الصحة يتابعون الحالة الصحية لعريقات، والذي يعالج في مستشفى هداسا عين كارم، مشيرة إلى أن عريقات حُوِّل إلى مستشفى هداسا لمتابعة المشاكل الصحية التي يعاني منها بعد زراعة الرئة، حيث كان بحاجة إلى مركز متخصص في متابعة مثل هذه الحالات.

وأشارت إلى أن عريقات أصيب بالتهاب رئوي بعد إصابته بفيروس كورونا، لافتة إلى أن الوزارة على تواصل مع الأطباء المعالجين لعريقات لمعرفة التطورات على حالته الصحية أولاً بأول، متمنية أن يمنّ الله عليه بالشفاء العاجل والتام.

من جانبها، أكدت مصادر أن الحديث يتم حالياً حول إمكانية نقل عريقات إلى مستشفى إسرائيلي آخر متخصص في الرئة.

في سياق مواز، أفادت دلال عريقات، ابنة المسؤول الفلسطيني، في وقت لاحق، بأن حالة والدها لا تزال حرجة، مؤكدة  أن فريقا طبيا دوليا يشرف على حالة والدها الصحية.

ونفت دلال، في تصريحات صحافية، أنباء عن وفاة والدها، داعية كافة وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والحذر في نقل المعلومات عن حالته.

وتدهورت الحالة الصحية لعريقات، أمس الأحد، جراء إصابته بفيروس كورونا، حيث تم نقله إلى مستشفى “هداسا عين كارم” أمس، وهو يعاني صعوبة بالغة في التنفس، حيث جرى نقله بناء على طلب من السلطة الفلسطينية،

وأعلنت منظمة التحرير الفلسطينية قبل نحو عشرة أيام عن إصابة عريقات بفيروس كورونا، وبعدها بيومين أعلنت إصابة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي عن إصابتها بالفيروس أيضا.

يشار إلى أن عريقات، البالغ من العمر 65 عاما،كان قد أجرى عملية زراعة رئتين قبل ثلاثة أعوام في الولايات المتحدة الأميركية، بعد معاناته من تليف رئوي.

وكان “مركز هداسا الطبي” قد أوضح، مساء الأحد، أن عريقات وصل إلى المستشفى في حالة حرجة ويحتاج إلى دعم عالي التدفق والأكسجين، وأدخل وحدة العناية المركزة لمرضى كورونا في “هداسا عين كارم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى