الصدر يتحدث عن وحدة الأديان الإبراهيمية

السياسي – أثار الزعيم الشيعي العراقي، مقتدى الصدر، جدلا بحديثه، عبر “تويتر”، عن ما أسماه “وحدة الأديان الإبراهيمية”.

وقبيل زيارة مقررة يجريها بابا الفاتيكان إلى العراق، نشر الصدر بيانا قال فيه إن مفهوم (إن الدين عند الله الإسلام)، لا يتعارض مع “وحدة الأديان تحت راية لا إله إلا الله”.

وقال: “على الرغم من أنه ’من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه‘ لأن ’الدين عند الله الإسلام‘، فإنه يطرح هذه الأيام مصطلح (الديانة الإبراهيمية) لتشمل كلا من الإسلام والمسيحية واليهودية.. ولعله نفس مصطلح (الديانات السماوية) والتي جاء بها الأنبياء: محمد بن عبدالله وعيسى بن مريم وموسى بن عمران سلام الله عليهم أجمعين لتشمل كتبهم القرآن والإنجيل والتوراة”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وتابع: “وإن كلا من الأديان والأنبياء وكتبهم السماوية من نور واحد، فالله نور السماوات والأرض.. نعم إنها من سراج واحد”، لافتا إلى أنها يجب أن تكون تحت عدد من المشتركات هي: الإيمان بالله وحده والإيمان بالميعاد والتمسك بالأعمال الصالحة واحترام الأديان فيما بينها.

وتفاعل عدد من المغردين بسخرية مع بيان الصدر، واتهمه البعض بـ”ركوب الموجات”، في إشارة إلى قرب زيارة البابا فرانسيس، مقابل احتفاء من أنصاره بما كتبه، فيما تناقش آخرون حول فحوى الرسالة، وسط تباين في الأفكار.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى