الصدر يوقف أحد قادة تياره ويطلب منه “خلع العمامة”

أوقف زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، تجميد عضوية أحد الشيوخ البارزين في التيار، بسبب ما قال إنه مخالفة خط التيار، وتصريحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال بيان صادر عن المكتب الخاص بالصدر إن على الشيخ أسعد الناصري، ترك ثوار الناصرية، وخلع العمة البيضاء إذا أراد تغيير أفكاره.

وكان الناصري في صفحته على فيسبوك، هاجم “أحزاب القمع ومليشياتها”، متهما إياهم بالعمل على تصفية الثوار من أجل البقاء في السلطة، دون أن يسمي أحدا صراحة.

 

 

والجمعة الماضي، أعلن مقتدى الصدر، مجموعة من المطالب المتعلقة بدعوته لخروج القوات الأمريكية من العراق، لا سيما مع استجابة الآلاف له بالخروج إلى الشوارع.

ولكن الصدر أعلن في بيان رسمي لاحق، “التوقف المؤقت” لمقاومة الوجود الأجنبي في العراق، فيما أشار إلى جملة مطالب والتزامات تحدد العلاقة بين العراق والدول الأجنبية.

وقال الصدر: “سنبذل قصارى جهدنا لعدم زج العراق بأتون حرب أخرى مع المحتل”.

وأضاف “سنحاول استنفاد كل الطرق السلمية من أجل هدف جدولة خروج قوات الاحتلال فعليا وبشكل منظور على الأرض”.

وأضاف أنه يلتزم “بتوقف مؤقت للمقاومة إلى خروج آخر جندي، والعمل على معاقبة كل من يحاول خرق الهدنة السيادية من أي من الطرفين”.

وعلق القيادي بالتيار، حاكم الزاملي، بأن سرايا السلام، وأتباع الصدر، سيبدأون بالانسحاب من الساحات، مؤكدا على أن تغريدة الصدر الأخيرة فيها عتب على المتظاهرين في ساحة التحرير وباقي ساحات التظاهر في المحافظات.

وقال النائب، غايب العميري، إن الصدر عاتب على من شكك بدعوة الصدر إلى التظاهرة المليونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق