الصين : أمريكا تلعب بالنار في ملف تايوان

السياسي – اعتبر مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني، اليوم الإثنين، أن الولايات المتحدة ”تلعب بالنار“، وفق ما ذكرت وكالة ”شينخوا“ الصينية الرسمية، بعدما أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن بلاده مستعدة للدفاع عن جزيرة تايوان عسكريًا في وجه أي غزو صيني.

وقال تجو فينغليان وهو متحدث باسم المجلس، الذي غالبًا ما يُعتبر بمثابة الحكومة الصينية، إن الولايات المتحدة الأمريكية ”تستخدم (ورقة تايوان) لاحتواء الصين وستحترق بنفسها“.

وفي وقت مُبكر من اليوم الإثنين، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إن السياسة الأمريكية حيال تايوان ”لم تتغير“، مؤكدًا لصحافيين بعدما سئل عن معنى كلام بايدن: ”سياستنا لم تتغير“.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد قالت بعد تصريحات الرئيس الأمريكي بشأن تايوان، إنه يتعين على الولايات المتحدة عدم الدفاع عن استقلال تايوان.

وقال وانغ وين بين المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحفية دورية إنه لا مجال للتهاون أو تقديم تنازلات في أمور تتعلق بسيادة الصين ووحدة أراضيها، وفقا لما ذكرت ”رويترز“.

ووصل الرئيس الأمريكي إلى اليابان مساء أمس الأحد، وهي محطته الآسيوية الثانية، حيث يلتقي قادة اليابان والهند وأستراليا، وهو التحالف الرباعي الجديد الذي يعد حجر الزاوية في استراتيجية بايدن لمواجهة نفوذ وطموحات الصين المتزايدة.

وكان الرئيس جو بايدن قد كشف النقاب عن اتفاقية تجارية باسم الاتفاقية الشاملة والمتقدمة للشراكة عبر المحيط الهندي والهادئ (IPEF)، خلال زيارته العاصمة اليابانية طوكيو، واجتماعه مع قادة مجموعة الرباعية ”الكواد“، التي تضم أيضاً الهند وأستراليا واليابان.

وتهدف الاتفاقية إلى ربط دول المنطقة بشكل أوثق في مجالات تشمل التجارة وسلاسل التوريد والطاقة النظيفة والبنية التحتية والرقمية، ويطلق عليها المسؤولون في إدارة بايدن ”الترتيبات الاقتصادية للقرن الحادي والعشرين“.

وتشترك دول الرباعي ”الكواد“ في المخاوف من ازدياد النفوذ الصيني، وترغب في تعزيز التحالف، لكن المجموعة تتجنب إعلان أجندة مناهضة للصين بشكل علني، وتبحث في سبيل لمنع تكرار عدوان صيني على تايوان، مماثل لما حدث في أوكرانيا. ولن تتضمن الاتفاقية تايوان، وهي نقطة خلاف ساخنة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى