الصين تعتزم استضافة محادثات فلسطينية إسرائيلية

السياسي – تعتزم الصين استضافة محادثات فلسطينية إسرائيلية، على أراضيها وذلك ضمن مبادرة جديدة طرحتها بكين لتحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك، في تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الصيني “وانج يي” الأربعاء، بعد وصوله إلى الرياض ضمن جولة شرق أوسطية.

وقال الوزير الصيني إن بكين تعتزم تنظيم محادثات بين ممثلين فلسطينيين وإسرائيليين على أراضيها، لتحقيق حل الدولتين للقضية الفلسطينية.

وأكد أن بلاده ستوجه دعوات إلى شخصيات فلسطينية وإسرائيلية من أجل إجراء حوار في الصين، دون أن يقدم تفاصيل، فيما لم يتضح على الفور ما إذا كان يقصد ممثلين حكوميين.

وكانت السلطات الصينية عرضت عدة مرات في السابق الدخول في وساطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وطرح مقترحات لإنهاء الصراع المستمر بينهما منذ عقود.

وتجمع الصين علاقات قوية بين فلسطين وإسرائيل وظهر هذا جليا في أزمة فيروس “كورونا” المستجد.

وبحسب الوزير الصيني، الحوار الفلسطيني الإسرائيلي المحتمل يأتي ضمن مبادرة من 5 نقاط طرحتها بكين لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا أن دولته تدعو للاحترام المتبادل بين دول المنطقة.

وفي هذا الصدد، أكد “وانج يي” على مساعي بلاده لعدم انتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، مضيفا: “يجب دعم جهود دول المنطقة لضمان خلوها من الأسلحة النووية”.

ولفت الوزير الصيني إلى أهمية دعم جهود دول المنطقة فيما يتعلق بملفي سوريا واليمن.

وأعرب “وانج يي” عن دعم الصين للمبادرة السعودية لحل الأزمة في اليمن، مشددا على أنها تعكس جدية الرياض لحلها وعبر عن أمل بكين في تنفيذ هذه المبادرة في أسرع وقت.

والإثنين، طرحت السعودية مبادرة سلام جديدة تشمل وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وإعادة فتح خطوط جوية وبحرية مع الأراضي الخاضعة لسيطرة حركة الحوثي في اليمن.

غير أن جماعة الحوثي (المتحالفة مع إيران) التي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ سنوات قالوا إن المبادرة لا تفي بمطالبهم.

وتبدو المبادرة الصينية المذكورة للشرق الأوسط، كمحاولة من بكين لملء الفراغ الناشئ عن الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من المنطقة، وبالنظر إلى أنها أكبر مشتر لنفط المنطقة، تصبح الصين القوة الخارجية الوحيدة التي لها علاقات سياسية وتجارية قوية مع البلدان الرئيسية بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى