الصين تعلن حصارها كورونا بفضل ” الطب الصيني التقليدي”

أعلنت دولة الصين، أنها استطاعت خلال الفترة الماضية تحقيق نجاحات في مواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وأنه نظرًا لذلك، فستقوم بتخفيف الضغط قليلا عن العاملين في المجال الصحي.

وقررت الصين، إغلاق جميع المستشفيات المنشأة مؤقتًا لمكافحة فيروس كورونا في مدينة ووهان مركز وبؤرة انتشار الوباء، في مقاطعة هوبي .

وعللت الصين هذا الاجراء للتحسن الكبير في مواجهة المرض، وانخفاض عدد الإصابات، فلم تسجل الاصابات في الصين ارتفاعًا كبيرًا في عدد الوفيات أو الإصابات جراء الفيروس إلا بنسب أقل من دول أخرى.

ومن جهة أخرى، قال نائب رئيس دائرة الطب التقليدي الصيني، يو يان هونغ، إن الغالبية العظمى من بين أكثر من 50000 مريض متعاف من “كورونا” تلقوا علاجات من الطب الصيني التقليدي قبل مغادرتهم المستشفيات.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن الجمع بين الطب الصيني التقليدي والطب الغربي في علاج فيروس “كورونا” المستجد قد أثبت فعاليته من خلال العدد الكبير من المرضى المتعافين.

وأشار إلى أن الطب الصيني التقليدي ساهم في علاج 74603 حالات إصابة مؤكدة على مستوى البلاد، وهو ما يمثل 92.5 % من إجمالي المتعافين، وفقا للبيانات الرسمية.

ومقارنة مع أولئك الذين عولجوا فقط بالطب الصيني التقليدي أو الطب الغربي، أكد فريق من الخبراء أن العلاج المتكامل للطب الصيني التقليدي والطب الغربي يمكن أن يعالج الأعراض بسرعة أكبر مثل الحمى والسعال والتعب، ويقلل كذلك بشكل فعال من فرص تطور أعراض خفيفة ودورية إلى أعراض شديدة أو حرجة، وذلك لتحسين معدل الشفاء وتقليل معدل الوفيات.

ولفت يو إلى أن علاج الطب الصيني التقليدي يركز على تحسين دفاعات الجسم الطبيعية ضد الوباء وقدرته على إصلاح نفسه مع الحفاظ على التوازن العام.

ووصل عدد الوفيات من جراء فيروس كورونا المستجد في الصين إلى 3024.

والثلاثاء تم الإبلاغ عن 19 إصابة جديدة فقط في الصين، وفقا للجنة الصحة الوطنية، وهو العدد الأقل منذ أن بدأت الحكومة في إحصاء الإصابات في 21 يناير.

وتوجه الرئيس الصيني شي جين بينغ مباشرة إلى مستشفى هوهشنشان لتفقده، وذلك بعد وصوله إلى مدينة ووهان.

واطلع شي على أعمال المستشفى وعلاج المرضى وحماية العاملين الطبيين والبحوث العلمية هناك.

وتعد هذه المرة الأولى التي يزور فيها الرئيس الصيني ووهان منذ بدء ظهور المرض فيها أواخر العام الماضي.

وتجاوزت الحصيلة العالمية للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد حاجز الـ4 آلاف حالة وفاة، مع تسجيل 17 وفاة جديدة في الصين.

ووصلت الحصيلة الى 4016 حالة وفاة جراء الفيروس الذي بات منتشرا في أكثر من 100 دولة وأصاب نحو 113739.

لكن في الصين انخفض عدد الإصابات اليومية الجديدة بشكل ثابت في الأسابيع الأخيرة، ما يؤشر الى أن الإجراءات غير المسبوقة بإغلاق المدن التي اتبعتها الحكومة تؤتي ثمارها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى