الصين تعود لـ”دائرة الخطر” .. الاصابات العالمية حوالى مليونين

السياسي-وكالات

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 114253 شخصا في العالم منذ ظهوره نهاية كانون الأول/ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

وشُخّصت أكثر من 1853357 إصابة رسمياً في 193 دولة ومنطقة منذ بداية الوباء. وهذا العدد لا يعكس الا جزءا من عدد المصابين فعلياً إذ تبقى فحوص الكشف عن الإصابة محصورة في عدد من الدول بالحالات التي تتطلب رعاية في المستشفى. ومن بين المصابين، تعافى ما لا يقل عن 423692 شخصا.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا جراء الوباء سواء من حيث عدد الوفيات أو عدد الإصابات، ووصلت الحصيلة فيها منذ تسجيل أول وفاة جراء كوفيد-19 في نهاية شباط/فبراير، إلى أكثر من 22 ألف وفاة من أصل أكثر من 560 ألف إصابة.

والدولة الأكثر تضررا بعد الولايات المتحدة هي اسبانيا وإيطاليا ثم فرنسا وألمانيا ثم المملكة المتحدة ثم الصين وإيران.

وبلغ مجموع الوفيات في أوروبا عند الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش الأحد 77129 وفاة من أصل 932205 إصابات، وفي الولايات المتحدة وكندا 22237 وفاة من أصل 571167 إصابة، وفي آسيا 4896 وفاة من أصل 137800 إصابة، وفي الشرق الأوسط 4783 وفاة من أصل 100030 إصابة، وفي أميركا اللاتينية والكاريبي 2615 وفاة من أصل 61979 إصابة، وفي إفريقيا 786 وفاة من أصل 14250 إصابة، وفي أوقيانيا 70 وفاة من أصل 7525 إصابة.

البر الرئيسي الصيني يسجل 108 إصابة جديدة

قالت لجنة الصحة الوطنية بالصين اليوم الاثنين إنها تلقت تقارير عن 108 حالات إصابة مؤكدة جديدة بمرض كوفيد-19 في البر الرئيسي الصيني، بما فيها 98 حالة وافدة من الخارج.

وذكرت اللجنة في تقرير يومي أنه تم تسجيل عشر حالات إصابة محلية جديدة، بما في ذلك سبع حالات في مقاطعة هيلونغجيانغ وثلاث حالات في مقاطعة قوانغدونغ.

كما تم الإبلاغ حالتي وفاة، كلتيهما في مقاطعة هوبي، وست حالات جديدة مشتبه في إصابتها، وجميعها وافدة من الخارج، يوم الأحد في البر الرئيسي الصيني.

وخرج 88 شخصا من المستشفيات بعد شفائهم الأحد، بينما انخفض عدد الحالات الخطيرة بواقع 18 إلى 121 حالة، وفقا للجنة.

وحتى يوم الأحد، أبلغ البر الرئيسي الصيني عن إجمالي 1378 حالة وافدة من الخارج. وقالت اللجنة إن 511 مريضا خرجوا من المستشفيات بعد شفائهم، وما زال 867 مريضا يتلقون العلاج، بما فيهم 38 مريضا في حالة خطيرة.

ووصل إجمالي حالات الإصابة المؤكدة في البر الرئيسي الصيني إلى 82160 حالة حتى يوم الأحد، بما في ذلك 1156 مريضا لا يزالون يتلقون العلاج، و77663 شخصا خرجوا من المستشفى بعد شفائهم، و3341 شخصا توفوا بسبب المرض.

وقالت اللجنة إن هناك 72 شخصا، جميعهم وافدين من الخارج، لا يزال يشتبه في إصابتهم بالفيروس.

وأضافت أن 9655 شخصا كانوا على اتصال وثيق مع المصابين لا يزالون تحت المراقبة الطبية. ويوم الأحد، خرج 1092 شخصا من المراقبة الطبية.

كما تم الإبلاغ يوم الأحد عن 61 حالة جديدة بدون أعراض، من بينها 12 حالة وافدة من الخارج ، في البر الرئيسي. وتم إعادة تصنيف 28 حالة بدون أعراض، وجميعها وافدة من الخارج، كحالات إصابة مؤكدة، وخرجت 55 حالة من المراقبة الطبية بما في ذلك تسع حالات وافدة من الخارج، وفقا للجنة.

وقالت اللجنة إن 1064 حالة بدون أعراض، بما في ذلك 307 حالات وافدة من الخارج، لا تزال تحت المراقبة الطبية.

وحتى يوم الأحد تم الإبلاغ عن 1004 حالات إصابة مؤكدة، من بينها أربع حالات وفاة، في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة و45 حالة إصابة مؤكدة في منطقة ماكاو الإدارية الخاصة و388 حالة في تايوان، من بينها ست حالات وفاة.

وخرج 360 مريضا في هونغ كونغ و13 في ماكاو و109 في تايوان من المستشفيات بعد شفائهم.

روسيا تسجل 18 وفاة و2558 إصابة

أعلنت السلطات الصحية الروسية اليوم الاثنين، عن تسجيل 18 وفاة و2558 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال اليوم الماضي، لترتفع الحصيلة إلى 148 وفاة و18328 إصابة.

وقال مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا في بيان له، إنه تم تسجيل الحالات الجديدة في 62 منطقة روسية، معظمها في العاصمة موسكو (1355)، التي تبقى البؤرة الأساسية لتفشي الوباء، إضافة إلى 495 حالة في مقاطعتها.

وتتصدر موسكو قائمة الوفيات أيضا حيث سجلت 10 حالات خلال اليوم الماضي.

وأضاف البيان أن 179 سخصا (150 منهم في موسكو) تماثلوا للشفاء من المرض وغادروا المستشفيات خلال اليوم الأخير، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 1470.

وجاءت حصيلة الاثنين بزيادة 16,2% عن يوم الأحد عندما بلغت 15770 حالة.

أعلنت هيئة حماية المستهلك الروسية اليوم الاثنين، أن عدد الاختبارات للكشف عن فيروس كورونا التي تم إجراؤها في البلاد، قد تجاوز 1,3 مليون.

وأضافت الهيئة في بيان لها، أنه لا يزال نحو 141 ألف شخص قيد المراقبة الطبية للاشتباه بإصابتهم بالفيروس.

وحسب حصيلة أمس الأحد، بلغ إجمالي الإصابات في روسيا 15770 مع 130 حالة وفاة.

1514 وفاة في الولايات المتحدة

سجّلت الولايات المتحدة مساء الاحد 1514 وفاة جديدة خلال أربع وعشرين ساعة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، ما يُمثّل تباطؤا طفيفا لليوم الثاني تواليا، حسب جامعة جونز هوبكنز.

ففي يوم السبت، كانت الولايات المتحدة سجّلت 1920 وفاة بينما احصت 2108 حالات وفاة الجمعة، وفقًا للجامعة التي تتّخذ بالتيمور مقرًّا.

والوضع خطِر بشكل خاص في ولاية نيويورك، يؤرة المرض، مع أكثر من 9000 حالة وفاة، بما في ذلك حوالي 7000 وفاة في مدينة نيويورك وحدها. وقال حاكم الولاية اندرو كومو “لا نرى انخفاضا كبيرا (في عدد الوفيات)، بل هو مجرد استقرار”.

وقال الرئيس دونالد ترامب في رسالة عيد الفصح على تويتر “إنه وباء لم يشهده بلدنا من قبل، لكننا نكسب المعركة، ونكسب الحرب”.

وأوضح كبير خبراء الأمراض المعدية في الحكومة الأميركية الأحد أنّ الولايات المتحدة قد تكون مستعدة لإعادة فتح الاقتصاد تدريجا الشهر المقبل، مع تنامي الدلائل على أن جائحة كوفيد-19 بلغت ذروتها.

اراد الرئيس دونالد ترامب في وقت سابق أن يكون أكبر اقتصاد في العالم قادر على إعادة فتح أبوابه بحلول الأحد، لكن معظم البلاد بقيت في حالة جمود واحتفلت الكنائس بعيد الفصح عبر الإنترنت لوقف انتشار الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 20 ألف شخص في الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى