العاصفة “لولو” تضرب لبنان

السياسي – يستمر المنخفض الجوي الذي يضرب لبنان منذ مساء الثلاثاء، الذي عرف باسم “العاصفة لولو”، في التسبب بأضرار مادية، كونه مصحوبا برياح قوية وأمطار غزيرة وتساقط للثلوج على المرتفعات.

وفاضت الطرق الرئيسية في البلاد بمياه الأمطار والصرف الصحي، مما أدى إلى زحمة سير خانقة في كل من خلدة جنوب بيروت وطريق المطار، وفي الضبية والدورة وجونيه شمال العاصمة.

وفي منطقة السان سيمون في الجناح جنوب بيروت، أدت الأمطار الغزيرة وارتفاع الموج إلى إغراق البيوت فيها، وناشد السكان الأجهزة الرسمية طوال الليل بعد دخول المياه إلى بيوتهم، إلا أنهم لم يتلقوا المساعدة بعد.

وتعد منطقة السان سيمون واحدة من أفقر المناطق في بيروت، وتعاني سوء الخدمات والبناء غير القانوني في منطقة قريبة من شاطئ البحر.

وأدى التساقط الكثيف للأمطار خلال الليل، إلى انهيارات على عدة طرق في الشمال والجنوب والبقاع اللبناني.

ففي بيروت، انهار جزء من المقبرة اليهودية في منطقة السوديكو، وهي مقبرة تاريخية في المدينة، إذ أدى هطول الأمطار إلى سقوط الجدار الدي يحميها، وتهدم عدد من المقابر على جانب الطريق.

كما أدى ارتفاع الموج في بيروت إلى انهيار جزء من الحواجز التي تفصل الكورنيش البحري عن الشاطئ.

وتسببت غزارة الأمطار التي تساقطت ليلا، بانهيارات صخرية وترابية، أُغلق إثرها طريق في حامات شمال لبنان، بشكل جزئي.

وفي طرابلس شمالي لبنان، تم إرجاء عودة الدفعة الأخيرة من اللاجئين السوريين للعام 2019 إلى الداخل السوري إلى وقت يحدد لاحقا، نتيجة أوضاع الطرق والأحوال الجوية والسيول التي حالت دون تمكن الحافلات التي استقدمتها وزارة النقل السورية من الوصول إلى طرابلس لنقلهم.

وأسفرت العاصفة “لولو” عن تضرر الخيم والمشاريع الزراعية وبساتين الموز والحمضيات في صور، جنوبي لبنان، بسبب سرعة الرياح.

وتوقفت حركة صيد الأسماك والملاحة في كل من ميناء صور وصيدا جنوبي البلاد. وحذر الدفاع المدني المواطنين من الاقتراب من ضفاف الأنهر وأماكن تجمع المياه والسواقي تخوفا من السيول.

وأفادت إحصاءات غرفة التحكم للحوادث عن سقوط 6 قتلى و15 جريحا في 12 حادث سير، تم التحقيق فيها خلال الـ 24 ساعة الماضية. ويتوقع أن يكون سوء الحالة الجوية عاملا أساسيا في حدوث معظم هذه الحوادث.

وبحسب مصلحة الأرصاد الجوية، يستمر الطقس غائما وممطرا بغزارة، مع عواصف رعدية ورياح قوية وانخفاض بدرجات الحرارة.

كما تتساقط الثلوج على ارتفاع 1400 متر فوق سطح البحر، الخميس. ويتأثر الحوض الشرقي للمتوسط بمنخفض جوي مصحوب بكتل هوائية باردة مع رياح شديدة وأمطار غزيرة.

وقدرت مصلحة الأرصاد الجوية أن تكون كمية الأمطار المتساقطة بين 70 ملم شمالا إلى أكثر من 130 ملم جنوبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق