بيلاروس: الاستخبارات تحبط مخططاً لقتل الرئيس

أعلنت الاستخبارات الداخلية في بيلاروس أنها أحبطت هجوماً على رئيس الدولة ألكسندر لوكاشينكو في بيلاروسيا.

وأعلن مكتب الأمن الاتحادي الروسي مساء السبت، في موسكو أنه تم القبض على رجلين في موسكو بالتعاون مع السلطات في بيلاروسيا المجاورة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال المكتب إن أحد أعضاء المعارضة يحمل الجنسية الأمريكية.

وقال إيفان تيرتل رئيس جهاز الاستخبارات في بيلاروس (كي جي بي) في مقطع فيديو إنه تم التحضير لانتفاضة مسلحة تطيح بالرئيس وعائلته وكبار المسؤولين وقتلهم.

بالإضافة إلى ذلك كان مخططاً الاستيلاء على المباني المهمة في هذه الجمهورية السوفيتية السابقة.

وكان لوكاشينكو أثار مخاوف السكان واتهم المعارضة بالتخطيط لانقلاب باستخدام العنف.

وفي سياق الاحتجاجات الجماهيرية ضده قال لوكاشينكو أيضاً إنه تم إحباط ثورة تشبه التي حدثت في أوكرانيا المجاورة.

وبعد الانتخابات الرئاسية في التاسع من أغسطس (آب) العام الماضي، والتي اعتبرت مزورة على نطاق واسع، دعا مئات الآلاف من الأشخاص في بعض الأحيان إلى استقالة لوكاشينكو وإجراء انتخابات جديدة.

وكان قد تم إعلان فوزه في الانتخابات بنسبة 80.1% من الأصوات.

ولا يعترف الاتحاد الأوروبي بلوكاشينكو رئيساً لبيلاروس، كما فرض عقوبات على أجهزة السلطة في مينسك، لكن لوكاشينكو ما يزال يعتمد على روسيا باعتبارها أهم حليف له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى