العثور على صحفي مقطوع الرأس في المكسيك

أعلنت الشرطة المكسيكية أنّها عثرت في شرق البلاد، في منطقة تنشط فيها عصابات الجريمة المنظّمة وتسودها أعمال عنف، على صحافي مقطوع الرأس.

وقال قائد الشرطة في ولاية فيراكروز (شرق) هوغو غوتيريس إنّ خوليو فالديفيا (41 عاماً)، الصحفي في صحيفة “إل موندو دي فيراكروز”، عُثر عليه مقطوع الرأس.

وأضاف “أدين القتل الجبان للصحفي خوليو فالديفيا. بالتنسيق مع مكتب المدّعي العام للولاية، سنستخدم كل الموارد المتاحة للعثور على الجناة”.

وسارعت منظمة “مراسلون بلا حدود” إلى مطالبة السلطات بالتحقيق في الصلات المحتملة بين جريمة قتل الصحافي وأنشطته المهنية.

وفالديفيا هو خامس صحفي يُقتل في المكسيك هذا العام، بحسب “مراسلون بلا حدود”.

وقالت بالبينا فلوريس، ممثّلة مراسلون بلا حدود في المكسيك، لوكالة فرانس برس إنّ المنظّمة تطالب “بالتحقيق في كل الفرضيات الممكنة، بخاصة تلك المتعلّقة بعمله الصحفي لأنه كان يعمل في منطقة يسودها العنف”.

ووفقاً لصحيفة إل موندو فقد عُثر على جثة الصحافي ودراجته النارية على خط سكة حديد في منطقة جبلية ببلدية تيزونابا.

بدورها قالت آنا-لورا بيريز، رئيسة لجنة حماية الصحافيين في فيراكروز، لفرانس برس، إنّ فالديفيا “عمل في منطقة معقّدة توجد فيها جماعات إجرامية، ويجب التحقيق فيما إذا كان قد اكتشف شيئاً أزعج هذه الجماعات الإجرامية، فهذا خيط أساسي” للتحقيق.

والمكسيك هي إحدى أخطر دول العالم بالنسبة للصحفيين، إذ قُتل في هذا البلد في العقدين الماضيين أكثر من 100 صحافي في جرائم ظلّ أكثر من 90% منها من دون عقاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى