العثور على مواد سامة في سراقب خطط الإرهابيون لاستخدامها

عثر العسكريون السوريون بمدينة سراقب بمحافظة إدلب السورية، اليوم الأحد، على مواد سامة تؤكد محاولات قيام الإرهابيين باستفزازات باستخدام هذه المواد.
وأكد أحد ضباط الجيش السوري: “خلال أعمال الفحص تم العثور على عبوة ناسفة، ورصدت أجهزتنا أن المادة الصفراء في العبوة هي مادة كيميائية سامة، تبين بعد الفحص أنها الكلور”.

وتمثلت المواد التي تم العثور عليها في إحدى المنازل السكنية خلال أعمال التفتيش بعبوة تحتوي على سائل ووسائل الحماية الكيميائية.

وقام خبراء المتفجرات بتفكيك العبوة، ويعمل المتخصصون على فحصها.

وسبق أن حذر المركز الروسي للمصالحة من أن مجموعة تتكون من 15 إرهابيا حاولت تفجير متفجرات مزودة بعبوات مليئة بمواد سامة لاتهام الجيش السوري لاحقا باستخدام المواد السامة المحظورة.

وبحسب بيانات مركز المصالحة، فإن الإرهابيين تسمموا بأنفسهم بسبب تسرب المواد السامة من إحدى العبوات، ولم ينجحوا في تنفيذ هذا العمل الاستفزازي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى