العدالة والتنمية المغربي: التطبيع قرار وطني وقضية الصحراء فوق كل اعتبار

السياسي – قال وزير الشغل المغربي والقيادي في حزب العدالة والتنمية “محمد أمكراز” إن منتقدي الحزب بسبب التطبيع مع إسرائيل لا يعرفون ثقل ملف الصحراء الغربية بالنسبة للمغاربة.

وتعليقا على قضية التطبيع مع إسرائيل، قال الوزير المغربي إن حزبه يعرف جيدا الوسط الذي يعمل فيه، وهو يضع المصلحة الوطنية للمغرب فوق أي اعتبار.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وتزامنا مع الكشف عن موافقة المغرب على تطبيع العلاقات مع إسرائيل نهاية الشهر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي السابق، “دونالد ترامب”، عن توقيع إعلان يعترف بسيادة المغرب على منطقة الصحراء الغربية.

وأكد “أمكراز” أن منتقدي الحزب “لا يعرفون ماذا يشكل هذا الملف بالنسبة لهم، ولا يعرفون الاختراق الكبير الذي تحقق في هذا الملف بهذه المناسبة”

واعتبر الوزير أن خطوة الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء ثاني إنجاز من حيث الأهمية بعد المسيرة الخضراء،

وعقب قائلا: “ليس من السهل أن تعترف دولة بحجم الولايات المتحدة الأمريكية بمكانتها وقوتها وارتباطاتها على المستوى الدولي بمغربية الصحراء”.

وأضاف: إن خطوة الاعتراف الأمريكي ستكون لها تداعيات إيجابية على هذا الملف برمته مستقبلاً، وهذا أمر لا شك فيه.

وعبر الوزير عن تفهمه وتلقيه بصدر رحب انتقادات مسؤولي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس” فقط، وذلك نظرا لوضعهم وعلاقتهم بالقضية.

غير أنه أكد أنه لا يمكن القبول بالانتقادات ممن يوجه أسلحته وإمكاناته ضد أطفال سوريا، (دون أن يسمي جهة أو دولة بعينها) معقبا “هؤلاء لا حق لهم في الانتقاد وإعطاء الدروس للمغرب”.

وعن المخاوف من إمكانية تراجع واشنطن عن إعلانها الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء قال الوزير إن تغيير موقف دولة عظمى ليس بالأمر الهين، وأن المؤشرات حتى اللحظة تؤكد أن القرار ثابت ومستقر، بحسب قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى