العراق.. إجراءات أمنية مشددة بـ كربلاء في ذكري عاشوراء

توشحت مدينة كربلاء العراقية بالسواد وسط أجواء امنية مشددة وضعتها مديرية شرطة كربلاء، بالتعاون مع القطاعات العسكرية، لتأمين زيارة ليلة العاشر من المحرم.

وبحسب وسائل إعلام عراقية قال  العميد علاء الغانمي  إن القوات الأمنية في محافظة كربلاء باشرت بانتشارها وفق الخطة الأمنية التي أعدت من قبل قائدي عمليات و شرطة كربلاء.

وأشار إلى انعقاد مؤتمر امني في هذا الخصوص التقوا فيه بجميع مدراء الدوائر العسكرية والأمنية وكان هناك ايضا فصائل للحشد الشعبي كذلك للعتبات المقدسة .

وحذرت مديرية صحة كربلاء أصحاب المواكب والمحال التجارية من عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية، كونهم على تماس مباشر مع الزائرين.

وأكد  مدير اعلام صحة كربلاء عدي السلامي أنه تم  تلقيح أصحاب المحال وعمالهم وأصحاب المواكب ومنتسبيهم من خلال فرقنا الجوالة والثابتة كونهم يمثلون خط التماس بين المدينة والزائرين الكرام من داخل وخارج العراق ويشكلون خطر العدوى منهم واليهم.

وقامت العتبة الحسينية بتوسعة الشوارع الرئيسة والابواب تحسبا لوقوع أي طارئ، كما حدث في السنوات الماضية، في شعيرة ركضة طويريج.

وقال مستشار الأمين العام للعتبة الحسينية  فاضل عوز أن المتولي الشرعي عبد المهدي الكربلائي واللجان المختصة بهذا الجانب يتم استعراض الافلام للسنوات الماضية أمامهم ومعالجة كثير من الامور وفي الواقع هي ليس معالجة انية.

وحصر عوز الاستعدادات بتوسعة الشوارع المؤدية للعتبة الحسينية بصورة عامة، توسعة الحائر الحسيني، توسعة الابواب من اجل سهولة الانسيابية بالدخول والخروج من العتبة الحسينية.

يذكر أن محافظة كربلاء يزورها سنويا قرابة 5 ملايين زائر في الليالي العشر الاولى، وتستعد المدنية لزيارة العاشر من الحرم تلافياً لحصول أي طارئ يذكر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى