العراق : إسقاط طائرتين مسيرتين فوق بغداد

السياسي – أعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية، ليل الثلاثاء، إسقاط طائرة مسيرة تحمل متفجرات جنوب شرقي العاصمة بغداد، فيما أكد ناشطون إسقاط أخرى.

وقالت الخلية، في بيان، إن “قيادة عمليات بغداد تتمكن من إسقاط طائرة مسيرة تحمل متفجرات في منطقة خالية قرب معسكر الرشيد ب‍بغداد”، الخالي من أي تواجد عسكري وتحول إلى مجمعات سكنية عشوائية بعد عام 2003.

و ترددت أنباء عن إسقاط طائرة مسيرة أخرى في منطقة الكرطان، جنوبي بغداد.

 

يشار إلى أن أسلوب الهجمات على المواقع والمنشآت العسكرية في العراق ومواقع التحالف الدولي والقوات الأمريكية قد شهد تغيراً مؤخراً بواسطة الطائرات المسيرة الملغومة وآخرها قاعدة بلد الجوية وقاعدة عين الأسد وغيرهما.

وفي 9 يونيو/حزيران الجاري، قالت السلطات العراقية إن هجوما بطائرات مسيرة ملغومة استهدف قاعدة فيكتوريا، التي تضم جنودا أمريكيين داخل مطار بغداد.

وجاء الهجوم بعد دقائق من آخر استهدف قاعدة بلد الجوية، شمالي بغداد بخمسة صواريخ.

وكانت قاعدة بلد قد تعرضت قبل نحو شهر لأربعة صواريخ كاتيوشا دون أن تسفر عن سقوط ضحايا.

وفي 18 أبريل/نيسان الماضي، استهدفت القاعدة بعدة صواريخ أدت إلى إصابة اثنين من قوات الأمن العراقية، وبعد أيام، استهدفت ثلاثة صواريخ كاتيوشا مطار بغداد، أحدها سقط قرب قاعدة “فيكتوريا”.

وفي 6 يونيو/حزيران الجاري، تعرض مركز بغداد للدعم الدبلوماسي، إلى هجوم صاروخي، فيما أفاد شهود عيان بانطلاق صافرات الإنذار بقاعدة عين الأسد الجوية بالعاصمة العراقية.

وتشهد بغداد هجمات صاروخية منذ فترة بشكل دوري تستهدف قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، والتي تتهم ميليشيات عراقية مقربة من إيران بتنفيذها، لاسيما أن تلك الهجمات تصاعدت حدتها منذ اغتيال القيادي في الحشد “أبو مهدي المهندس” رفقة قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني”.

وينتشر في العراق نحو 3 آلاف جندي من قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، بينهم 2500 جندي أمريكي، وفقا لاتفاق مع الحكومة العراقية لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى