العراق : استهداف منشأة نفطيه و “داعش” يعلن مسؤوليته (شاهد)

السياسي – نشب مساء الأحد، حريق  بمصفاة للنفط شمال العراق، جراء سقوط صاروخ داخلها، بدون وقوع إصابات بشرية.

وقال مسؤولان بمصفاة النفط، إن صاروخا أصابها الأحد مما تسبب في نشوب حريق فضلا عن تعرضها لأضرار طفيفة، كما نقلت “رويترز”.

وقال مسؤولو المصفاة ومسؤولون محليون إن رجال الإطفاء ما زالوا يحاولون احتواء الحريق الذي اندلع بعد أن أصاب الصاروخ مستودعا لتخزين الوقود داخل مصفاة الصينية.

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى في المصفاة التي تقع بالقرب من مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط في العراق والواقعة بمحافظة صلاح الدين في الشمال.

وفي وقت لاحق الأحد، ذكرت وكالة الأنباء العراقية أن مصافي الشمال سيطرت على حريق مصفاة الصينية، دون أن توضح سبب الحريق.

وبثت قناة الرافدين العراقية مشاهد  قالت إنها لحريق اندلع بمصفاة “الصينية” شمال العاصمة بغداد، نجم عن سقوط صاروخ داخلها.

ونقل موقع “سومرية نيوز” عن مصدر أمني محلي قوله إن “صاروخا سقط داخل مصفى الصينية في بيجي بمحافظة صلاح الدين”.

وأوضح أن “سبب الحريق سقوط صاروخ داخل مصفى الصينية أدى إلى خرق بأحد الأنابيب النفطية وحرقه”.

وأضاف المصدر أن “الوضع مسيطر عليه وتم غلق الصمامات وجاري محاولة إطفاء الحريق”.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، اليوم الأحد، مسؤوليته عن مهاجمة مصفاة السينية النفطية في شمال العراق، ما تسبب في تعطيل العمليات بالمنشأة.
وبحسب “رويترز” نشر التنظيم الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من الدول) بيانا جاء فيه، إن صاروخين من نوع “كاتيوشا” استُخدما في الهجوم. ولم تذكر تفاصيل أخرى عن وقوع إصابات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى