العراق :اغتيال ناشط برصاص مجهولين في ميسان

السياسي – اغتال مسلحون مجهولون، مساء الأربعاء، الناشط العراقي مصطفى الجابري، في محافظة ميسان شرق البلاد.

وقال ناشطون من محافظة ميسان، ووسائل إعلام محلية، إن مسلحين مجهولين أطلقوا نيران أسلحتهم على الجابري، عندما كان يستقل سيارته في منطقة ”عواشة“ بمدينة ”العمارة“ مركز المحافظة، ليردوه قتيلاً.

وتداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو وصورا، تظهر الجابري مقتولا داخل سيارته.

 

وتضاربت الأنباء بشأن الجهة التي يتبع لها الجابري، حيث قال صحفيون ونشطاء إن ”الجابري، من المتظاهرين البارزين في المحافظة، وكان حاضراً على الدوام في ساحات الاحتجاج“.

لكن مصدراً مطلعاً قال إن ”الجابري، ينتمي للتيار الصدري، وحضوره كان ضمن صفوف التيار، فضلاً عن عمله في منفذ الشيب الحدودي، ضمن مجموعات مقربة من التيار، تحصل موارد مالية بطرق غير شرعية“.

وأضاف المصدر أن ”مقتل الجابري، ينضوي ضمن التصفيات الحاصلة بين عصائب أهل الحق، والتيار الصدري في المحافظة، على خلفية مقتل القيادي في العصائب وسام العليان، في أكتوبر من العام الماضي، واتُهم في الحادثة أتباع الصدر“.

وأدان المركز الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، مقتل الجابري، وطالب بالكشف عن المتورطين بالجريمة.

وقال المركز في بيان له نشره عبر حسابه في تويتر: ”يدين المرصد الأورومتوسطي بأشد العبارات اغتيال الناشط العراقي مصطفى الجابري مساء اليوم برصاص مجهولين في محافظة ميسان“.

وأضاف: ”تتحمل الحكومة العراقية المسؤولية الكاملة عن استمرار مسلسل تصفية النشطاء والمعارضين، وفشل منظومتها الأمنية في حمايتهم أو ملاحقة الجناة“.

وتصاعدت حدة الاغتيالات بين صفوف النشطاء في العراق، مع انطلاق الاحتجاجات الشعبية، في البلاد، العام الماضي، دون الكشف عن أي من المتورطين بتلك الحوادث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى