العراق : تخوف من تفشي كورونا في أربعينية الحسين

السياسي – تتخوف السلطات العراقية من زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في أربعينية الحسين بالعراق، ما دفعها لمنع دخول أغلب الزائرين الأجانب بما في ذلك ما يقرب من ثلاثة ملايين إيراني.

ويتكدس عشرات الآلاف من الزائرين، القادمين للعراق لحضور تجمع هو الأكبر في العالم، كثيرون منهم لا يضعون كمامات ولا يلتزمون فيما يبدو بالإرشادات الصحية التي أطلقتها الحكومة، وهم يقفون في طوابير انتظارا لإجراءات الفحص الأمني بينما تنشر مراوح عملاقة الهواء وسط الحشود الغفيرة.

ويقوم عشرات من الشبان يحملون مواد مطهرة على ظهورهم برشها على الزائرين لكنهم لا يصلون إلى أعداد كبيرة لكثرة الناس.

ومن المعتاد أن يشارك ما يصل إلى 20 مليون مسلم شيعي في الأربعينية يتوافدون فيها على مدينة كربلاء لإحياء ذكرى مقتل الإمام “الحسين” حفيد النبي “محمد” صلى الله عليه وسلم الذي قتل في معركة عام 680 ميلادية.

أما هذا العام، الذي يسجل فيه العراق بالفعل عددا يصل إلى 5000 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوميا وحيث قارب عدد الوفيات العشرة آلاف، فقد منعت السلطات دخول أغلب الزائرين الأجانب بما في ذلك ما يقرب من ثلاثة ملايين إيراني.

غير أن عشرات الآلاف ساروا غير عابئين بالجائحة على الأقدام أياما من مختلف أنحاء العراق قاصدين كربلاء حيث تبلغ مراسم الأربعينية ذروتها الخميس.

وقال زائر يدعى “حسين رحيم” لا يضع كمامة وسار على قدميه مسافة 90 كيلومترا جنوبي بغداد “يجب ألا نخاف من فيروس كورونا. بل يجب أن يخاف فيروس كورونا من الإمام الحسين”.

وأضاف “الأرض المدفون فيها الحسين تشفي وتعالج الأمراض”.

وقال آخرون إنهم عادة ما يضعون كمامات خلال الجائحة لكنهم يرون أنه لا يصح وضعها وهم على أرض مقدسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى