العراق..تعهدات بملاحقة داعش بعد تفجيري بغداد

قال مصادر من بغداد، إن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أجرى مجموعة من التغييرات في صفوف الأجهزة الأمنية والاستخبارية على خلفية الهجوم الانتحاري، الذي وقع في ساحة الطيران وسوق بغداد الشعبي وسط العاصمة.

وأضافت المصادر، أن أبرز التغييرات الأمنية كانت بإقالة قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن جعفر البطاط من منصبه وتكليف الفريق الركن رائد شاكر جودت، ونقل قائد عمليات بغداد الفريق قيس المحمداوي إلى وزارة الدفاع وتكليف اللواء الركن أحمد سليم، الذي كان يشغل منصب قائد عمليات الجزيرة، قائدا لعمليات بغداد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأوضح أن التغييرات شملت وكالة الاستخبارات، وكان أبرزها إقالة وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق الركن عامر صدام، وتكليف الفريق احمد ابو رغيف وكيلاً لوزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات.

وأشار إلى أنه تمت إقالة عبد الكريم عبد فاضل (أبو علي البصري)، مدير الاستخبارات الأمنية بوزارة الداخلية، وتكليف وكيل رئيس جهاز الأمن القومي، حميد الشطري.

وأكد ت المصادر، أن الكاظمي وعد برد قاس على منفذي تفجيري بغداد، ومن المتوقع أن ترد القوات العراقية بعمليات هجوم استباقية في المناطق التي تتواجد بها عناصر تنظيم داعش، مثل حزام بغداد وديالا وجبال حمرين.

وتابع قائلا “الحصيلة النهائية التي تم الإعلان عنها أسفرت عن سقوط 32 قتيلا، و110 مصابا على خلفية العملية الإرهابية في وسط بغداد.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء خالد المحنا، أن تنظيم داعش الإرهابي مازال موجودا ويمتلك خلايا نائمة.

فيما تعهدت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الجمعة، باعتقال من ساعد الإرهابيين في الوصول إلى العاصمة بغداد، بحسب وكالة الأنباء العراقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى