العراق : عزل موظفة مشاركة في مؤتمر التطبيع

السياسي – أعلنت وزارة الثقافة العراقية، الأربعاء، عزل الموظفة “سحر كريم الطائي”؛ لإتيانها بأفعال تتنافى مع السلوك الوظيفي؛ وذلك على خلفية مشاركتها في مؤتمر أربيل للسلام الذي دعا مشاركون فيه للتطبيع مع إسرائيل.

جاء ذلك وفقا لكتاب صادر عن مكتب وزير الثقافة “حسن ناظم” أكد أن الإجراء يأتي طبقا لأحكام قانون انضباط موظفي الدولة والقطاع العام، حسبما نقلت وسائل إعلام عراقية.

وتنص المادة 201 من قانون العقوبات العراقي، على أن “يعاقب بالإعدام كل من حبذ أو روج مبادئ الصهيونية بما في ذلك الماسونية، أو انتسب إلى أي من مؤسساتها أو ساعدها مادياً أو أدبياً أو عمل بأي كيفية كانت لتحقيق أغراضها”.

ولا يقيم العراق أي علاقات مع إسرائيل، كما ترفض غالبية القوى السياسية التطبيع مع إسرائيل.​​​​​​

ومن أصل 22 دولة عربية، تقيم 6 دول فقط، هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والسودان والمغرب، علاقات رسمية علنية مع إسرائيل، التي تواصل احتلال أراضٍ في أكثر من دولة عربية، وترفض قيام دولة فلسطينية مستقلة، وترتكب انتهاكات يومية بحق الشعب الفلسطيني.

وفي 24 سبتمبر/أيلول الجاري، عقد في أربيل “مؤتمر السلام” الذي نظمته شخصيات عشائرية من السنة والشيعة، ودعا إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل بشكل علني، في أول حدث من نوعه بالعراق.

والأحد، أصدر القضاء العراقي، مذكرات قبض بحق المشاركين في المؤتمر، شملت قائد الصحوات في العراق وسام الحردان، والبرلماني السابق “مثال الآلوسي”، والموظفة بوزارة الثقافة “سحر كريم الطائي” (عريفة المؤتمر).

وأثارت دعوة التطبيع مع إسرائيل التي أطلقها المشاركون فى المؤتمر ردود فعل رسمية وسياسية رافضة، على مستوى الحكومة والبرلمان ورئاسة الجمهورية العراقية ورئاسة إقليم كردستان.

وفي وقت سابق اليوم، جدد زعيم التيار الصدري في العراق “مقتدى الصدر” تهديده للمشاركين في المؤتمر المذكورة، ودعا الحكومة لاعتقالهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى