العراق: مقبرة جماعية تضم رفات ألف شخص قتلهم داعش في نينوى

زار فريق من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ومفوضية حقوق الإنسان في العراق مدينة تلعفر بمحافظة نينوى، لبحث إجراءات فتح مقبرة جماعية تضم رفات نحو ألف شخص قتلهم “داعش”.

وقال عضو المفوضية علي البياتي، إن “المقبرة تتواجد في محيط تلعفر ذات الغالبية التركمانية، ووفقا لشهود عيان فإنها تضم رفات 600 من الضحايا الإيزيديين و400 من التركمان”.

وأضاف، أن “الضحايا قتلهم تنظيم “داعش” خلال سيطرته على المنطقة”، مشيرا إلى أن الوفد التقى خلال الزيارة إلى المنطقة بعوائل المفقودين.

وأكد البياتي، على أن اللجنة تتولى تقديم المساعدة للحكومة العراقية في فتح المقابر الجماعية، وأنه “وفقا لقانون المقابر الجماعية تتولى مؤسسة الشهداء مسؤولية فتح المقابر الجماعية التي يتم العثور عليها في البلاد.

وأوضح أن “المقبرة المذكورة كانت سابقا ملغمة بالعبوات والألغام التي جرت إزالتها، لكن لم يتم فتحها حتى الآن”.

واستعادت القوات العراقية صيف عام 2017 قضاء تلعفر من سيطرة تنظيم “داعش”، لكن لا تزال فلول التنظيم تشن هجمات بين الحين والآخر في المناطق المحاذية للقضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى