العرب في ظل الادارة الذاتية والامتيازات التاريخية..
إبراهيم كابان

الأخ العربي الذي يعيش في مناطق الإدارة الذاتية يعيش أفضل حياة لم يشهد مثلها في تاريخ سوريا، حرية التعبير.. القيادة.. مسؤول .. امتيازات .. إدارة منطقته بكل حرية.. الحصول على مخصصاته المالية والمواد ..
في ظل كل الظروف التي مرت بالمنطقة، أيام النظام السوري كان يحكم مدينة أو بلدة عربية في دير الزور أو الرقة أو منبج شخص من الساحل السوري ومن طائفة محددة، وحياة الاخوة العرب في تلك المنطقة كانت جحيم، وفي ظل سيطرة المعارضة السورية كانت مجموعة عصابات من قبيلة محددة تحكم هذه المنطقة على حساب الأهالي وحياتهم، وفي ظل الداعش كانت رؤوس الناس تعلق على الرماح وسط ساحات المدن والبلدات .. وكان الفوضى والخراب والتهديد والقتل والاختطاف يسير على هذه المناطق قبل تحريرها من قبل ق س د..
أما الآن وفي ظل الادارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، يعيش الشعب العربي بكل حرية. وهو يقود مناطقه ويديرها، وهو سيد نفسه، ويحمي أهله وعائلته وعشيرته ..
وداخل قيادة مجلس سوريا الديمقراطية وقوات سوريا الديمقراطية ومجالس وهيئات تشريعية وتنفيذية شخصيات وأحزاب عربية أكثر من الجميع ..
وقد كانت القبائل العربية والشريحة التي تسمى ( شوايا ) تواجه التهميش والضغوطات من قبل النظام السوري وجميع من سيطر في مناطقهم ..
لذا الإدارة الذاتية هي أفضل ادارة لحماية الانسان العربي في مناطق سيطرة الادارة الذاتية .. في جميع المجالات الاقتصادية والتعليم والطبابة وغيرها ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق