العفو الدولية: المعتقلون الأحواز يتعرضون للتعذيب في إيران

السياسي – كشفت “منظمة العفو الدولية”، الأربعاء، عن تعرض السجناء “العرب في الأحواز” بإيران للتعذيب الجسدي وعمليات تنكيل.

جاء ذلك في تصريحات للباحثة بالملف الإيراني في منظمة العفو الدولية، “رها بحريني”، في تصريحات لإذاعة “زمانة” الإيرانية المعارضة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقالت إن “تصريحات ومكاتبات مسؤولي النظام الإيراني لمنظمة العفو الدولية وهيئة الأمم المتحدة بشأن أوضاع السجناء العرب تحمل تناقضات واضحة”.

وأضافت أنه “بحسب المعلومات التي حصلت عليها “منظمة العفو الدولية”؛ فإن 3 محتجزين عرب في الأحواز يواجهون حكم الإعدام، فيما طالبنا هيئة الأمم المتحدة بالحصول على معلومات دقيقة عن الأوضاع الحقوقية لهؤلاء المحتجزين”.

وأشارت إلى أن “المعتقلين الثلاثة وهم حسين سيلاوي وعلي خسرجي وناصر خفاجيان برفقة 2 آخرين احتجوا خلال الأيام الماضية على صدور حكم الإعدام ضدهم وتردي أوضاعهم الحقوقية، حتى أقدموا على خياطة أفواههم ودخلوا في إضراب عن الطعام”.

ونوهت الباحثة في المنظمة الحقوقية إلى أن “مسؤولي النظام الإيراني ينفون في مكاتباتهم للأمم المتحدة إدانة المحتجزين الثلاثة سالفي الذكر بالإعدام، ويزعمون أن المعتقلين محتجزون في مكان خاص للغاية”، لافتة إلى أن “ذوي المحتجزين يطالبون بالكشف عن مصير أبنائهم ومكان احتجازهم”، وفق “إرم نيوز”.

وبحسب تقرير إذاعة “زمانة” أن المحتجزين العرب الثلاثة يقبعون منذ أشهر في زنازين انفرادية بسجن “الشيبان” بمدينة الأحواز جنوب غربي إيران، وذلك بعدما قضت محكمة الثورة الإيرانية بالأحواز بإدانتهم بالإعدام بتهمة الهجوم على مركز شرطة بالمدينة.

وتحدث التقرير عن مخاوف ناشطين مدنيين من تعرض المحتجزين العرب لعمليات تعذيب وسوء معاملة داخل السجن، لافتًا إلى أن التلفزيون الإيراني كان قد عرض في وقت سابق اعترافات للمحتجزين الثلاثة، واصفا إياها بـ”اعترافات إجبارية”.

وأعاد التقرير التذكير ببيان كانت أصدرته مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، وصف احتجاز السلطات الإيرانية للمحتجزين العرب الثلاثة بـ”الاختفاء القسري”، بينما أنكر مسؤولون إيرانيون اختفاء المحتجزين أو إصدار حكم بالإعدام ضدهم.

وفي وقت سابق، قالت “منظمة العفو الدولية” إن الأوضاع الصحية والإنسانية لعدد من سجناء عرب الأحواز بسجن شيبان في محافظة خوزستان (جنوبي إيران) متردية للغاية.

وكشفت المنظمة في تقرير لها، عن تعرض السجناء لأشكال من العنف على يد قوات السجن، بسبب اعتراضهم على تردي الخدمات الصحية مع تفشي فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى