العلاقة بين الصوديوم والبوتاسيوم تؤثر على ضعف الذاكرة

السياسي -وكالات

أظهرت نتائج دراسة جديدة أن تناول كميات كبيرة من الملح (الصوديوم) والقليل من البوتاسيوم يرتبط بالتدهور المعرفي وزيادة احتمال الخرف، بينما تساعد الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم على تحسين الوظيفة الإدراكية.

ويعتبر البوتاسيوم من المعادن الحيوية التي تعمل كجزيئات مشحونة لنقل التيار الكهربائي عبر الخلايا. وهذا التيار ضروري لتحفيز الأعصاب وتقلص العضلات وانتظام السوائل.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة بكين، ونُشرت الدراسة على موقع “مديكال نيوز توداي”، وشارك فيها أكثر من 4 آلاف شخص أعمارهم تزيد عن 50 عاماً.

وقال الدكتور أي تشاو المشرف على الدراسة: “وجدنا أن انخفاض الصوديوم الغذائي، وانخفاض نسبة الصوديوم إلى البوتاسيوم، وارتفاع البوتاسيوم الغذائي قد يفيد الوظيفة الإدراكية لدى كبار السن، في حين أن تناول الملح لم يكن مرتبطاً بشكل مباشر بالوظيفة الإدراكية”.

وأضاف: “قمنا بإثبات أن تأثيرات نسبة الصوديوم إلى البوتاسيوم على الوظيفة الإدراكية. وغالباً ما يكون نقص البوتاسيوم بدلاً من زيادة الصوديوم هو المحفّز لأعراض مثل ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن تؤدي استعادة مستويات البوتاسيوم إلى استعادة التوازن”.

ويوجد البوتاسيوم بكثرة في الموز والسبانخ والبروكلي والبطاطا والبازلاء والفطر (المشروم) والخيار والكوسا والمشمش والقراصيا والجريب فروت والبرتقال واللوز وبذور اليقطين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى