الغارات الاسرائيلية لمنع ايران من استغلال الارتباك الاميركي

كشف كبير المراسلين العسكريين في القناة 12 الإسرائيلية روني دانيال أن “الهجوم الإسرائيلي المكثف على سوريا فجر الأربعاء 13 كانون الأول/ يناير 2021، سببه خشية تل أبيب من أن يستغل الإيرانيون الوضع المرتبك وغير الواضح في الولايات المتحدة، وربما أيضًا الانشغال الإسرائيلي بالانتخابات، في محاولة لزيادة وتيرة نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا”.

وتابع دانيال متطرقًا للبرنامج النووي الإيراني، حيث رأى أن “معالجة إسرائيل لهذا الملف لا يمكن أن تبقى في البعد العسكري وحده، لأنه لن يكون فعالاً للغاية”، مؤكدًا على أن “إسرائيل لديها أفكار حول ما يجب فعله مع إيران، بدءاً بالضغط الدولي إلى جانب العمل الميداني الفعال”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وفي السياق كشف الصحفي الإسرائيلي يوآف ليمور عن “إصدار رئيس هيئة الأركان العسكرية في إسرائيل افيف كوخافي توجيهاته لقوات الجيش بإعداد خطة عملياتية جديدة للتعامل مع التهديد النووي الإيراني”، وتابع ليمور في مقاله بصحيفة “يسرائيل هيوم” المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، موضحًا الأسباب التي دفعت كوخافي لإصدار هذه التوجيهات، حيث قال إن “انتهاكات طهران المتكررة، واحتمال أن يعيد الرئيس المنتخب جو بايدن بلاده إلى الاتفاق النووي الذي انسحب منه ترامب، دفعت الجيش الإسرائيلي للعمل على ثلاث خطط جديدة للتعامل مع برنامج إيران النووي”، وأشار ليمور إلى أن “هذه الخطط بعد الانتهاء منها ستعرض على المستوى السياسي في إسرائيل للمصادقة عليها”، مشيرًا إلى أنها “تتطلب إضافة مليارات الشواقل إلى ميزانية البلاد الدفاعية”.

وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين كشف في وقت سابق عن سبب تواجد رئيس جهاز الموساد “يوسي كوهين” في الولايات المتحدة الأميركية في هذا الوقت، حيث أكد أن “وجوده يهدف لبحث التعاون مع إدارة بايدن خصوصا فيما يتعلق بنوايا الإدارة الجديدة فتح حوار سياسي مع إيران”. وأضاف أن “كوهين يعرف جيدا المسؤولين في إدارة بايدن عن قضايا الخارجية والأمن، ومن هنا تأتي التقديرات أنه سيعمل على تنسيق العلاقات حول مباحثات معمقة في مسألة إيران والاتفاق النووي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى