الغنوشي: تطبيع المغرب خروج على الإجماع العربي

السياسي – اعتبر رئيس البرلمان التونسي رئيس حركة “النهضة” الإسلامية “راشد الغنوشي” اتفاق تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل “خروجا على الإجماع العربي”.

وفي حوار مع جريدة “الصباح” التونسية، قال “الغنوشي”: “بخصوص المغرب الشقیق، فنحن صُدمنا من ھذه الخطوة التي خرجت عن الإجماع العربي بما عبرت عنه المبادرة العربية”.

وأضاف: “نحن في تونس ليس مطروحا أن نسير في مسار التطبيع؛ إذ لدینا إجماع وطني رسمي وشعبي على رفض ذلك، وعلى دعم حقوق الشعب الفلسطیني التي یقرھا مبدأ الأخوة العربية والإسلامية وحتى القانون الدولي”.

وأثارت لهجة “الغنوشي” الهادئة تجاه تطبيع المغرب، تساؤلات حول محددات موقفه من العلاقة مع إسرائيل، خاصة في ظل انتقادات حادة وجهها لاتفاقات التطبيع التي أبرمتها الإمارات والبحرين، في وقت سابق.

وحينها، اعتبرت حركة “النهضة” اتفاق التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل، “اعتداءً صارخا على حقوق الشعب الفلسطيني، وخروجا على الإجماع العربي والإسلامي الرسمي والشعبي، ووقوفا مع الاستعمار الاستيطاني الصهيوني”.

وفي 15 سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت كل من الإمارات والبحرين، اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل، في واشنطن، برعاية أمريكية وحضور الرئيس “دونالد ترامب”.

قبل أن يعلن السودان في 23 أكتوبر/تشرين الأول، الموافقة على التطبيع تاركا مسؤولية إبرام اتفاق بهذا الخصوص إلى المجلس التشريعي المقبل (لم ينتخب بعد)، وذلك، مقابل رفع اسم الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقبل أيام، أعلن المغرب وإسرائيل، تطبيع العلاقات بينهما، مقابل اعتراف الولايات المتحدة، بسلطة الرباط على إقليم الصحراء.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى