الفرنسيه لوبان تدين هجمات المقاومه وتدعم الاحتلال

السياسي – أدانت زعيمة حزب الجبهة الوطنية الفرنسية، مارين لوبان، اليوم الأربعاء، والعديد من السياسيين اليمينيين، هجمات حركة “حماس” على إسرائيل في الأحداث الأخيرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وزعمت رئيسة حزب التجمع الوطني، ومرشحة الانتخابات الرئاسية لعام 2022، مارين لوبان: “إن إطلاق حركة “حماس” للصواريخ على السكان الإسرائيليين هو عمل غير مقبول، دعونا نأمل أن يجد الشعبان الإسرائيلي والفلسطيني الطريق إلى السلام”.

ومن جهة أخرى، قدّم العديد من أعضاء الحزب الجمهوري دعمهم لإسرائيل، حيث قال النائب الفرنسي، إيريك سيوتي من خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي “تويتر”:

إن “مهاجمة إسرائيل يعني مهاجمة الديمقراطية”.

من جانبه، ندّد رئيس بلدية نيس، كريستيان إستروسي بشدة “ما تنشره الصحافة من أخبار كاذبة ومعلومات غير صحيحة حول إسرائيل“.

كما نددت السياسية الفرنسية، كونستانتين لاغريب بهجمات حماس على إسرائيل، مؤكدة دعمها للأخيرة.

واشتد التوتر وتحول إلى نزاع عسكري بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي في الأيام الأخيرة، حيث قامت الفصائل الفلسطينية المسلحة بإطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، ردا على ما وصفته بأنه “انتهاكات بحق المسجد الأقصى والمواطنين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس.

لترد القوات الإسرائيلية على قطاع غزة  بشن غارات جوية عنيفة، أسفرت عن مقتل 43 فلسطينيا، بينهم 13 طفلا و3 سيدات وإصابة 296 بجروح مختلفة، وفقا لما أعلنت عنه وزراة الصحة الفلسطينية، وكذلك دمرت مبان سكنية ومقرات تابعة للشرطة، وأخرى لفصائل فلسطينية مسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى