الفصائل الفلسطينية تندد بجرائم الاحتلال وتؤكد استمرار المقاومة

نددت الفصائل الفلسطينية، الأربعاء، بالجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين في كافة الأراضي الفلسطينية وجرائم القتل والاستهداف والتي كان آخرها استشهاد المواطن شادي عمر سليم (41 عاما) في بلدة بيتا جنوبي نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية، إن قوات الاحتلال أعدمت الشهيد (سليم) بدم بارد بعد إطلاق النار عليه بصورة مباشرة، بينما كان بالقرب من بئر المياه الخاص بتزويد البلدة بالمياه حيث مكان عمله، وترفض تسليم الجثمان حتى اللحظة.

بدوره قال المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم، إن “الثورة المشتعلة في بيتا واحدة من معالم النضال الخالدة لشعبنا، والتي تمهد الطريق لتحقيق أهداف شعبنا بالتحرير والعودة”.

ونعي قاسم الشهيد سليم، الذي ارتقى برصاص الاحتلال الصهيوني اليوم في بلدة بيتا جنوبي نابلس ، مؤكداً أن “هذه الدماء الطاهرة من شهداء شعبنا هي ضريبة الحرية ووقود معركة الاستقلال، وهي التي ترسم حدود الوطن الفلسطيني الكبير”.

بدورها، نعت الجهاد الإسلامي شهيد بلدة بيتا شادي سليم، الذي استشهد برصاص الاحتلال المجرم أثناء محاولات الاحتلال قمع المسيرات الشعبية التي ينظمها الشباب الثائر لاقتلاع الاستيطان في بلدة بيتا بمحافظة نابلس.

وأكد الناطق الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي، طارق سلمي، أن دماء الشهداء لن تضيع هدراً، وستدفع الشباب الثائر نحو تصعيد ثورتهم وتطويرها حتى اقتلاع الاحتلال من كل أرض فلسطين.

وقال سلمي، إن “إصرار الشباب البيتاوي الثائر ، على المواجهة والرباط على جبل أبو صبيح أحدث أثراً بليغاً على مستوى فلسطين وكل أحرار العالم، وتحولت بيتا لأيقونة وعنوانا للجهاد والمقاومة والثورة”.

وشدد على أن اهالي بيتا سيسجلون انتصاراً على الاحتلال، داعياً جماهير الشعب الفلسطيني لتنظيم فعاليات الإسناد للشباب الثائر وأهالي بيتا، مشيدة بمبادرات الأهالي الداعمة والمناصرة لثوار بيتا.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مساء أمس عن استشهاد المواطن سليم برصاص قوات الاحتلال قرب مفترق بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني أمس، بإصابة 106 مواطنين، بينهم مواطن أصيب بالرصاص الحي و19 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و72 آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و14 تعرضوا للسقوط والضرب.

ويرتفع عدد شهداء جبل صبيح الى خمسة شهداء منذ بدء الهبة الشعبية قبل أكثر من سبعين يوماً الى جانب إصابة المئات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى