الفيضانات تشرد 3 ملايين شخص في بنجلاديش

قالت سلطات محلية في بنجلاديش، الخميس، إن الفيضانات الموسمية المدمرة، التي اجتاحت منطقة “سيلهيت” الشمالية الشرقية في البلاد، شردت حوالي 3 ملايين شخص وأودت بحياة 92 شخصًا، مع استمرار الوضع غير المستقر.

وقال مساعد مفوض منطقة “سيلهيت” “أحسن علم”، للأناضول، إن “الفيضانات دمرت أكثر من 40 ألف منزل، وأودت بحياة 92 شخصًا”.

وأضاف أن “أكثر من 37 ألفًا من سكان المنطقة لجأوا إلى أكثر من 439 ملجأ تابعا للحكومة”.

وأكد “علم” أن 80 بالمئة من منطقة سيلهيت غارقة في مياه الفيضانات، وأن أكثر من 4.5 مليون شخص تقطعت بهم السبل منذ أن ضرب الفيضان المنطقة الشمالية الشرقية في منتصف مايو/ أيار الماضي.

من جهتها، أرسلت الإدارة المحلية قائمة بالأسر المتضررة إلى وزارة إدارة الكوارث والإغاثة للحصول على مساعدات إغاثة إضافية، بحسب المصدر نفسه.

وفي وقت سابق، أصدر مركز التنبؤ بالفيضانات والتحذير منها في البلاد إنذارًا جديدًا بأن حالة الفيضانات في منطقتي “سيلهيت” و”سونامجانج” قد تتفاقم مع ارتفاع منسوب المياه في الأنهار الرئيسية في المناطق الشمالية.

وفي الوقت نفسه، تقدر وزارة التعليم البنغالية أن “600 ألف طالب ثانوية وجامعة في 18 منطقة في البلاد قد تضرروا من الفيضانات، التي دمرت ثلث البلاد”.

وضربت الفيضانات ما يقرب من 1100 مؤسسة تعليمية في مناطق بنجالية مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى