الفيضانات تغمر غرب ووسط أفريقيا

تضرر أكثر من 760 ألف شخص جراء فيضانات شديدة في الأسابيع الأخيرة ضربت أجزاء من غرب ووسط أفريقيا.

والفيضانات شائعة خلال موسم الأمطار، ولكن في السنوات الأخيرة أدى تغير المناخ وتدهور الأراضي وسوء التخطيط العمراني إلى كوارث أكثر تواترا، إذ تكافح المدن سريعة النمو هطول أمطار أكثر غزارة من المعتاد.

وبوركينا فاسو والكاميرون وتشاد وغانا والنيجر ومالي ونيجيريا وجمهورية الكونجو والسنغال من بين أكثر الدول تضرراً هذا العام، إذ لقي ما لا يقل عن 111 شخصاً حتفهم وفق أحدث أرقام صادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

ولم تنحسر المياه حتى الآن في أجزاء من عاصمة النيجر، نيامي منذ أن تسببت الأمطار الغزيرة في أغسطس/آب في فيضان الأنهار لتدمر ما يقرب من 32 ألف منزل و5768 هكتارا من الأراضي الزراعية في أنحاء النيجر.

وأثرت الفيضانات في النيجر وحدها حتى الآن على ما يقرب من 333 ألف شخص، وتضرر أكثر من 188 ألفاً في تشاد المجاورة وسط تحذيرات من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية من نقص محتمل في الغذاء بسبب غرق الأراضي الزراعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى