القبائل العربية تتهم «قسد» والجيش الأميركي بتنفيذ إغتيالات

فرض الجيش الأميركي ومسلحون موالون له، حصارا مطبقا على البلدات والقرى التي تقطنها قبيلة «العكيدات» شرقي محافظة دير الزور السورية، التي شهدت انتفاضة كبيرة وخرجت عن سيطرتهما الثلاثاء، ردا على سلسلة اغتيالات طالت وجهاء وشيوخ القبائل العربية في المنطقة، فيما طائرات ما يسمى «التحالف الاميركي» ما زالت تجوب سماء المنطقة دون توقف.

وأفيد بأن جنوداً ما يسمى «التحالف الدولي» في محافظة الحسكة الذي يقوده الجيش الأميركي ومسلحين من تنظيم «قسد» الخاضع له، فرضوا حصارا شاملا على مداخل ومخارج بلدات «الحوايج» و«ذيبان» و«الطيانة» وعلى أجزاء من مدينة «الشحيل» شرقي دير الزور بعد أكثر من 24 ساعة على خروجها عن سيطرتها.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وعلم بأن الجيش الأميركي و«قسد»، يفرضون حاليا حصاراً مطبقا على مداخل ومخارج البلدات المذكورة مع نشر حواجز عديدة لها بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة بدعم من طائرات ما يسمى «التحالف الأميركي»، مع اعتقال عدد من السكان المحليين من أبناء قبيلة «العكيدات».

الشيخ نواف راغب البشير، شيخ قبيلة البكارة في سوريا أوضح في تصريح صحفي بأن حوادث اغتيال الشيوخ والوجهاء في ريف دير الزور الشـــرقي الذي كان آخرها اغتيال الشهيد الشيخ مطشر الهفل أحد شـيوخ قبيلة «العكيدات» العربية، هدفها أضعاف القبائل العربية وإخضاعها أكثر لسلطة الاحتلال الأميركي.

وأضاف الشيخ البشير بان «الاغتيالات والاعتقالات والفلتان الأمني يتحمل مسؤوليته الكاملة الاستعمار الأميركي ومسلحو تنظيم قسد اللذان يعملان على نهب الثروات والنفط السوري».

وطالب الشيخ البشير جميع القبائل العربية في المنـطقة الشرقية من سوريا بالوقوف صفاً واحداً مـع أبناء قبيلة العكيدات (عيال الأبرز) من أجل تحرير شرق الفرات من الخونة والعملاء الذين يتآمرون على شعبهم ويبيعون كرامتهم لقاء حفنة من الدولارات وهم الذين يشكلون رأس الحربة لقمع أبناء القبائل باسم تنظيم «قسد».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى