القبض على مغتصب متسلسل عمل ضابط شرطة

السياسي-وكالات

أسندت الشرطة الروسية مهمة التحقيق في مجموعة من جرائم الاغتصاب إلى ضابط لم يدركوا وقتها أنه هو منفذ كل هذه الاعتداءات وأنه سيحقق مع ضحاياه.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقالت الشرطة الروسية، إن الضابط السابق الذي قضى فترة سجن في سيبيريا، ارتكب جريمة اغتصاب أخرى، ذلك قبل أن يهرب عبر كازاخستان إلى تركيا ثم شمال قبرص.

واستطاعت السلطات القبرصية احتجاز ألكسندر ساتلايف، البالغ من العمر 31 عاما، في شمال قبرص بعد فراره من السجن.

ووفقًا لصحيفة “ذا صن” البريطانية، تم سجنه لمدة أربع سنوات بتهمة السرقة ومحاولة الاعتداء الجنسي.

وتمكن ساتلايف من الفرار من سجن نيقوسيا الشمالي المركزي بالعاصمة القبرصية 8 فبراير الماضي، عن طريق الاختباء في غرفة بالقرب من المدخل الرئيسي والخروج عند مرور شاحنة توصيل، وبحسب ما ورد، فإنه تم القبض عليه واقتياده إلى مركز للشرطة لكنه هرب مرة أخرى.

وعثر عليه في النهاية بعد عملية استمرت ثلاثة أيام، مختبئًا في منزل فارغ في “Doğanköy Thermeia”، على بعد 19 ميلاً من نيقوسيا.

كان ساتلايف قد اعتدى عام 2012، جنسياً على امرأة أثناء عمله كمحقق في غورنو ألتيسك، روسيا، وتمكنت المرأة من مقاومته وأبلغت الشرطة بالهجوم لكن لم يتم اتخاذ أي إجراء ضده وبعد مرور عام، أدركت ضحية أخرى أن مهاجمها، ساتلايف، كان أيضًا المحقق المكلف بقضيتها.

وكشفت التحريات، أنه هددها وأجبرها على كتابة إفادة كاذبة تقول فيها إنها لم تر وجه المغتصب وطلب منها سحب ادعاءها، وأدين فيما بعد بأربع جرائم اغتصاب وسبع محاولات اغتصاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى