القضاء الفلسطيني يحكم غدا ضد بريطانيا لمنحها وعد بلفور

ستصدر محكمة بداية نابلس حكمها ضد بريطانيا جراء منحها وعد بلفور للحركة الصهيونية ،الذي أعطى فيه “من لا يملك لمن لا يستحق”.
وتنطلق الدعوى من مسؤولية بريطانيا عن الكارثة التي ألمت بالشعب الفلسطيني نتيجة وعد بلفور ومساعدة الإنتداب البريطاني الأساسية على قيام إسرائيل على حساب حقوق ووجود الشعب الفلسطيني.
هذا ويذكر أن تسجيل الدعوى تم في محكمة بلدية نابلس في ٢٢ تشرين أول العام الماضي.
وفي حال قرر القضاء الفلسطيني تحميل بريطانيا المسؤولية، كما هو متوقع، نظرا لوجود الأدلة والبراهين والشهود،يمكن بدء المرحلة الأهم وهي ملاحقة بريطانيا في المحاكم البريطانية وغيرها والمحاكم والمؤسسات الدولية حتى تقوم بدورها بانصاف الشعب الفلسطيني المضطهد والمشرد والذي عانى معاناة هائلة منذ أكثر من ٧٢ عاما وحتى الآن، وهذا يفتح الباب أمام تحميل بريطانيا المسؤولية القانونية والسياسية والمعنوية والأخلاقية ولتعويض الفلسطينيين ،ومساعدتهم في نضالهم لتحقيق حقوقهم الوطنية المثبتة بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.
ويذكر أن القائمين على الحملة هم التجمع الوطني للمستقلين برئاسة منيب المصري والمؤسسة الدولية لمتابعة حقوق الشعب الفلسطيني قانونيا.
إن محاكمة بريطانيا مسألة مهمة، كونها تفتح الباب لمحاكمة كل الأطراف والدول التي ساهمت بالنكبة التي لحقت بالشعب الفلسطيني والمستمرة منذ أكثر من ٧٢ عاما.
ولا تغني محاكمة بريطانيا أو تقلل من أهمية الأمر الأهم وهو محاكمة الحركة الصهيونية وأداة تجسيدها إسرائيل على ما قامت به من جرائم،وما تزال تقوم به من جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وضد الإنسانية جمعاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى