الكشف عن أول استنساخ لذئب القطب الشمالي المهدد بالانقراض

السياسي -وكالات

كشف علماء صينيون عن أول ذئب قطبي مستنسخ في العالم وسط جهود لزيادة أعداد الأنواع المهددة بالانقراض.

وأعلنت شركة Sinogene Biotechnology أن الجرو الصغير ولد في بكين في يونيو (حزيران) خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخراً. وقال نائب رئيس الشركة تشاو جيان بينغ إن الخلايا المانحة جاءت من ذئب بري في القطب الشمالي يدعى مايا في هاربين بولار بارك.

وصنعت الشركة 137 جيناً باستخدام بيوض إناث كلاب، وتم نقل 85 منها إلى كلاب صيد، وبعد ذلك بوقت قصير، أنجبت كلبة تدعى مايا جرواً صغيراً، ثم أطلق عليه نفس الاسم.

وبحث العلماء في استنساخ هذا الذئب بالنظر إلى الأعداد الهائلة للأنواع التي تواجه الانقراض في الصين كل يوم. وقال تشاو جيان بينغ “تم نقل الأجنة المستنسخة المكتملة إلى رحم كلبة الصيد لتخصيبها وأنجبت جرواً صحياً من ذئاب القطب الشمالي”.

وكانت تقنية الاستنساخ هي نفسها المستخدمة في عام 1996 لإنشاء النعجة دوللي، وقال مي جيدونغ المدير العام للشركة خلال المؤتمر الصحفي “بعد عامين من الجهود المضنية، تم استنساخ ذئب القطب الشمالي بنجاح. إنها الحالة الأولى من نوعها في العالم”.

وأضاف جيدونغ “من الأسهل نسبياً استنساخ الحيوانات ذات الأنياب والقطط، وسنواصل العمل في هذا المجال. في الخطوة التالية، قد نقوم باستنساخ حيوانات برية نادرة وسيكون الأمر أكثر صعوبة”.

ونتيجة لتربيتها مع الكلاب، قد لا تتمكن مايا أبداً من مغادرة الحديقة حيث من المحتمل أن ترفضها الذئاب الأخرى وبالتالي لا يمكنها الانضمام إلى قطيع الذئاب، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى