الكشف عن الشرير الحقيقي في فيلم الشيطان يرتدي برادا

السياسي – وكالات

قبل الممثل أدريان غرينر فكرة أن الشخصية التي أداها في فيلم “الشيطان يرتدي برادا” جسدت الشرير الحقيقي في القصة.

وناقش الممثل الفرضية التي شغلت نقاشات المعجبين طيلة سنوات، خلال لقاء مع مجلة “إنترتيمنت ويكلي” جمعه حديثاً مع ضيوف آخرين.

في ذلك الفيلم، أدى غرينر شخصية نيت، صديق آندي التي جسدتها الممثلة آن هاثاوي في ذلك الشريط الصادر عام 2006 وبات من كلاسيكيات السينما العالمية. وبالتزامن مع تقدم آندي في عملها في مجلة “رانواي” المرموقة المتخصصة في الموضة، يبدأ نيت وآندي بالابتعاد عن بعضهما البعض، ويستاء نيت منها بسبب ما اعتبره قراراً منها بإعطاء الأولوية لنجاحها المهني على حساب حياتها الشخصية، بما في ذلك هو شخصياً.

لهذا السبب، اعتبر بعض المعجبين بالفيلم نيت خصماً لآندي نوعاً ما، لأنه لا يستطيع دعم إنجازاتها المهنية أو مساندتها إبان محاولتها تلبية متطلبات وظيفتها الصعبة كمساعدة شخصية لميراندا بريستلي (التي أدتها ميريل ستريب).

وخلال ذلك اللقاء الصحافي، أشار غرينر إلى أنه “عندما بدأ كل هذا النقاش [حول كون نيت الشرير الحقيقي في الفيلم] للمرة الأولى، لم أستطع استيعابه. وربما يعود ذلك إلى أنني لم أكن ناضجاً كرجل، على غرار عدم قدرة نيت التعامل [مع خيار آندي] بنوع من النضج. في ذلك الوقت، تشابهت معه، ولم أكن ناضجاً، لذلك لم أستطع رؤية عيوبه. وفي المقابل، بعد قضاء بعض الوقت في التفكر وقراءة كثير من النقاشات عبر الإنترنت، يمكنني تفهم وجود مقدار من الحقيقة في هذا المنظور”.

وفق غرينر، جاءت شخصية نيت في الفيلم أقل نضجاً من آندي، ولهذا السبب حدث هناك تناقض في موقفيهما.

وأضاف غرينر، “احتاجت آندي إلى تحقيق مزيد من التقدم في الحياة، ففعلت ذلك. ولم يستطع نيت دعمها بالطريقة التي تحتاجها لأنه فتى ضعيف ومحطم. ونيابة عن كل الشباب الشبيهين بـنيت في العالم! هيا! ضاعفوا مجهودكم!”.

يذكر أن ميريل ستريب حصلت على ترشيح لجائزة الأوسكار عن أفضل ممثلة بفضل أدائها في الفيلم، إضافة إلى ترشح العمل لفئة أفضل تصميم أزياء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى