الكشف عن خسائر إسرائيل من العمليات خلال 2019

كشف تقرير استخباري إسرائيلي النقاب عن الخسائر التي تكبدتها إسرائيل جرّاء عمليات الطعن التي وقعت خلال العام 2019.

وبين التقرير الذي أعده ” مركز معلومات الاستخبارات والإرهاب ” بأن الهدوء النسبي في الضفة الغربية العام الماضي 2019 ماخدع، وهو نتائج لجهود مشتركة لأجهزة أمن الاحتلال والتعاون الأمني مع أجهزة الأمن الفلسطينية.

وفيما يتعلق بطبيعة وملامح العمليات التي نفذت في العام الماضي، أكد التقرير على أن 58% من العمليات كانت عمليات طعن، حيث جرى تنفيذ 19عملية طعن في العام 2019 ، مقابل 22 عملية بالعام الذي سبقه 2018، بينما شهدت عمليات الدهس وإطلاق النار تراجعاً خلال العام الماضي ونفذت 5 عمليات إطلاق نار مقابل 13 بالعام 2018، بالإضافة لثلاث عمليات دهس مقارنة مع 13 عملية في العام الذي سبقه.

أما بخصوص العمليات “القاتلة” وهي التي تسببت بمقتل وإصابة إسرائيليين، فقد قتل 5 إسرائيليين في العام الماضي (4 مستوطنين وجندي) وأصيب 22 آخرين، حيث توزعت العمليات جغرافياً على عدة مناطق أولها منطقة القدس، وضواحيها حيث نفذت فيها 11 عملية ، تليها منطقة رام الله والتي نفذت فيها 6 عمليات، وبالمقابل فقد طرأ انخفاض في معدل العمليات بمنطقة الخليل التي نفذت فيها 3 عمليات فقط، وجرى تنفيذ عمليتان داخل الأراضي المحتلة عام 48.

وبخصوص طبيعة منفذي العمليات، لوحظ وجود تشابه مع السنوات السابقة حيث نفذت غالبية العمليات على يد شبان في العشرينات من العمر، غالبيتهم دون سوابق أو انتماء تنظيمي، وفيما يتعلق بدوافع العمليات فهي أيضاً مشابهة لدوافع العمليات في السنوات الماضية وهي دوافع أيديولوجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى