الكويت تستعد لاستلام رفات 21 أسيرا كويتيا من العراق‎

تستعد الكويت صباح الأربعاء، لاستقبال رفات 21 جثة، من المرجح أنها لأسرى كويتيين، قادمة من العراق على متن طائرة تابعة لبعثة الأمم المتحدة.

وقالت صحيفة ”الراي“ الكويتية نقلا عن مصادرها ”إن هذه الرفات عثر عليها قبل أشهر في مقبرة جماعية في بادية السماوة بمحافظة المثنى العراقية، وتم تأكيد أنها تعود لمواطنين كويتيين بعد اكتمال الإجراءات وفحوصات الـ DNA“.

وأوضحت الصحيفة ”أنه سيكون على متن الطائرة رئيس اللجنة الفنية لملفي الأسرى والمفقودين في وزارة الدفاع العراقية اللواء حازم قاسم محمد، حيث من المقرر أن تعقد اللجنة اجتماعا يوم الخميس لبحث ملف الأسرى والمفقودين“.

ورغم تأكيد الصحيفة المحلية أن الرفات لأسرى كويتيين، فقد أشارت صحيفتا ”القبس“ و“الأنباء“ إلى ”أنه لم يتم التأكد إن كانت هذه الرفات لكويتيين أم لا وأن ذلك يعتمد على نتيجة الفحص لتحديد هوياتهم“.

وسبق أن أعلن مسؤولون في البلدين قبل عدة أشهر العثور على رفات في بادية السماوة تعود لمواطنين كويتيين فقدوا خلال حرب الخليج في تسعينيات القرن الماضي.

وأشارت تقارير كويتية قبل عدة أشهر أن ”عدد الأسرى والمفقودين إبان الغزو العراقي لبلدهم قدر بنحو 600 مفقود آنذاك، حيث توالت الاكتشافات لرفاتهم حتى وصل عدد من تم كشف هوياتهم أكثر من 300“.

ويعتبر ملف المفقودين الكويتيين والعراقيين من الملفات العالقة بين البلدين منذ الغزو العراقي سنة 1990، وقد استأنفت بغداد والكويت علاقاتهما العام 2003، في أعقاب إسقاط نظام صدام حسين على يد قوات دولية قادتها الولايات المتحدة، تبعتها زيارات رسمية بين البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى