الكويت تطلق حملة جمع تبرعات للفلسطينيين في غزة

السياسي – أطلقت الكويت، الأربعاء، حملة لجمع التبرعات لصالح الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، أطلقت عليها اسم “غزة في قلوبنا”.

ووفق جمعية الهلال الأحمر الكويتي، فإن الحملة تهدف إلى مساعدة السكان في قطاع غزة والتخفيف من آثار الاعتداءات المتكررة للاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية “هلال الساير”، إن “الحملة جزء من واجب الجمعية الوطني والإنساني تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني؛ للمساهمة ولو بشكل بسيط، في توفير بعض المستلزمات الإغاثية والطبية والوقود والمواد الضرورية التي تحتاج إليها المستشفيات في غزة للتخفيف من صعوبة الوضع الإنساني في علاج الجرحى والمصابين”.

وأضاف: “الحملة تُعد امتداداً لبرامج الهلال الأحمر الكويتي المستمرة لدعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية”.

ودعا “الساير” الجميع إلى التبرع من خلال الموقع الإلكتروني للجمعية أو باستقبال التبرعات مباشرة في مقر الجمعية.

والأسبوع الماضي، أعلنت الجمعية، تقديم مساعدات طبية عاجلة إلى مستشفيات قطاع غزة، التي كانت تواجه نقصاً حاداً في الأدوية والمعدات الطبية نتيجة العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

وأشارت إلى أنها نسّقت مع الهلال الأحمر الفلسطيني والمصري، لشراء المواد الغذائية والوقود من قطاع غزة، وأيضاً المستلزمات الصحية من السوق المصري.

ومساء الأحد، بدأ سريان اتفاق وقف إطلاق النار، بين إسرائيل وحركة “الجهاد الإسلامي” في قطاع غزة، بوساطة مصرية.

وتعهدت مصر، بتنفيذ بنود الاتفاق بصورة شمولية، وإلا سيكون الاتفاق لاغيًا، وستستأنف المعركة من جديد.

وتسببت التصعيد الإسرائيلي، في استشهاد 44 فلسطينيا، من بينهم 15 طفلا و4 سيدات، فيما وصل عدد الإصابات جراء الغارات لـ360 شخصا بجراح مختلفة.

وخلف العدوان الإسرائيلي، أضرارا لحقت ما يقارب 1500 وحدة سكنية، منها 16 وحدة دمرت كليا، و71 وحدة باتت غير صالحة للسكن، و1400 وحدة تضررت جزئيا ما بين بليغ ومتوسط.

في المقابل، تسببت صواريخ المقاومة في إصابات مباشرة لمنازل أو مصانع أو سيارات للمستوطنين.

وتحدثت مصادر عبرية، عن تعرض عشرات الإسرائيليين، بينهم 3 جنود على الأقل، لإصابات وُصفت معظمها بالطفيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى