اللجنة الأولمبية الدولية منزعجة من انسحاب لاعبي جودو لتجنب ملاقاة إسرائيلي

بطل جزائري ثم سوداني

السياسي -وكالات

أعربت اللجنة الأولمبية الدولية، اليوم الثلاثاء، عن “انزعاجها” من انسحاب لاعبين اثنين من منافسات الجودو بأولمبياد طوكيو 2020 لتجنب ملاقاة لاعب إسرائيلي.

وقال جيمس ماكليود، المسؤول البارز باللجنة الأولمبية الدولية، في تصريحات صحافية اليوم، إن اللجنة “ستتخذ إجراء” حال حدوث “انتهاك صارخ للميثاق الأولمبي”.

وفي مسابقة أقل من 73 كغم بمنافسات الجودو، انسحب الجزائري فتحي نورين من مواجهته في الدور الأول أمام السوداني محمد عبد الرسول لتجنب المواجهة المحتملة في الدور الثاني أمام بوتبول طاهار قبل أن يسير عبد الرسول على نفس النهج وينسحب هو الآخر قبل ملاقاة خصمه الإسرائيلي.

 

وقال نورين للتلفزيون الجزائري إن انسحابه جاء في ضوء إيمانه بالقضية الفلسطينية، قبل أن يتم إيقافه وترحيله إلى بلاده، بينما لم يكشف عبد الرسول عن سبب انسحابه.

وأشار ماكليود “سنحقق في أي شيء يرفع إلينا ونعمل مع اللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الدولية في كل حالة على حدة.

وختم بالقول “اللجنة الأولمبية الدولية واضحة جدا في أن عدم التمييز والاستقلالية هي الأشياء التي لن نتوانى عنها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى