الليرة اللبنانية تعاود السقوط أمام الدولار

السياسي -وكالات

خسرت الليرة اللبنانية اليوم الأربعاء المزيد من قيمتها أمام الدولار، بعد تحسن محدود في الشهر الماضي إثر إعلان تشكيل حكومة جديدة بعد 13 شهراً من الفراغ السياسي.

ومنذ صيف 2019، وفي ظلّ انهيار اقتصادي صنفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ 1850، بدأت الليرة اللبنانية تتراجع أمام الدولار تزامناً مع أزمة سيولة حادة وتوقف المصارف عن تزويد المودعين بأموالهم بالدولار، فيما لا يزال سعر الصرف الرسمي مثبتاً على 1507 ليرة.

وفي يوليو(تموز) الماضي، سجّلت الليرة اللبنانية تدهوراً قياسياً إذ تخطى سعر الصرف مقابل الدولار  23 ألفاً في السوق السوداء.

وفي سبتمبر(أيلول) الماضي، تحسن سعر الصرف بعض الشيء ليقترب من 15 ألفاً مقابل الدولار بعد تشكيل حكومة جديدة برئاسة نجيب ميقاتي.

إلا أن هذا التحسن لم يدم كثيراً، وعادت الليرة لتخسر المزيد من قيمتها مع استمرار تداعيات الانهيار الاقتصادي وغياب أي خطط إصلاحية واضحة.

وقال صرافون رفضوا كشف هوياتهم، إن سعر الصرف الليرة بلغ اليوم 20500 ليرة للدولار مقابل 17 ألفاً في بداية الشهر، في أسوأ تراجع لليرة منذ أغسطس (آب) الماضي حين تجاوز سعر الصرف أيضاً عتبة 20 ألفاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى