المحلل الكردي ابراهيم كابان: النظام السوري يتآكل من الداخل

اعتبر المحلل السياسي الكردي ابراهيم كابان ان وصول اركان النظام الى مرحلة التصادم الاعلامي العلني يعني انه وصل الى مرحلة التآكل

وقال انه هناك لعبة روسية ذكية وبإشراف أمريكي مباشر، بحيث تشتعل الحرب بين المقربين من إيران والمقربين من روسيا في صراع حتى ينهار كلا الطرفين قصرهم العاجي.

وقال ان المعارضة السورية دخلت في هذه المرحلة وأستطاع النظام التركي تدميرها وإجراء الصفقات على حسابها وتحويل البقية منها إلى مرتزقة لتحقيق أهدافها في سوريا وليبيا.

واوضح المحلل السياسي الكردي البارز “نحن أمام تطورات دراماتيكية في سوريا، ستكون الغلبة وفق التحليل الجيوسياسي لمن هم أصحاب الأرض ويدافعون عن أنفسهم ووجودهم وأستمراريتهم المستمدة من التاريخ” ..

وفي ظهور نادر، نشر رامي مخلوف، وهو ابن خال بشار الأسد، مقطع فيديو على حسابه على موقع فيسبوك أنكر فيه اتهامات بالتهرب الضريبي، قائلا إن الحكومة تطالبه بدفع مئة مليون دولار ضرائب متأخرة على شركة الاتصالات التي يمتلكها “سيريتل”، التي هي إحدى اثنتين فقط من نوعها في سوريا.

الفيديو الذي نشره مخلوف يسلط الضوء على الدائرة المقربة من الرئيس الأسد، وسط تقارير تشير إلى أن مخلوف وقع في خلاف مع الرئيس، وجُرّد بسبب هذا الخلاف من معظم ممتلكاته.

وكانت صحيفة التايمز البريطانية نشرت تقريرا العام الماضي نوهت فيه عن وجود تصدّع داخل العائلة الحاكمة السورية جراء خلاف بين الرئيس بشار الأسد وابن خاله الملياردير رامي مخلوف.

وأشارت إلى أن مخلوف ولسنوات كان حجر الأساس لنظام الأسد الأب ومن ثم للأسد الابن الذي خصخص بعض أصول الاقتصاد في سوريا مما سمح لمخلوف ببناء امبراطوريته المالية.

وبحسب التقرير ذاته، فإن رامي يملك العديد من كبريات الشركات السورية، وإنه كان يسيطر على 60 في المئة من الاقتصاد السوري قبل انتفاضة 2011.

وقالت التايمز إن سبب الخلاف بين الأسد ومخلوف هو رفض الأخير سداد ديون الحرب الأهلية المشتعلة في البلاد، وإن الأسد يحاول استخدام أموال مخلوف لتمويل ميليشيات للقتال معه في محاولات بسط السيطرة على كافة المدن والبلدات السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى