المرصد: عودة مرتزقة سوريين من ليبيا بعد انتهاء عقودهم

قال المرصد السوري إنّ دفعةً جديدة من المرتزقة الموالين لأنقرة، عادت إلى سوريا من الأراضي الليبية بعد انتهاء عقودهم المبرمة مع الجانب التركي للقتال في ليبيا.

ووفقا للمرصد فإنّ هذه الدفعة يبلغُ عددها نحو أربعمئة وخمسين عنصرا، وسيتم نشرهم حال عودتهم في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا داخل الأراضي السورية.

في المقابل يستعد مرتزقة آخرون بعقود عمل جديدة أن يتم إرسالهم من قبل تركيا إلى ليبيا.

وبينما تحرص تركيا على حقوق المرتزقة، ترفض في المقابل الاستمرار في علاج جرحى ليبيون من ميليشيات حليفتها حكومة الوفاق، الذين تم نقلهم إلى تركيا في وقت سابق.

وهذا التطور دفع هؤلاء الجرحى للاحتجاج على موقف أنقرة وقبلها صمت حكومة الوفاق تجاه التعاطي التركي معهم.

وكان قد كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تركيا نقلت نحو 350 قاصرا من سوريا إلى ليبيا، وذلك للقتال في صفوف الميليشيات المتطرفة.

وأوضح المرصد أن ما لا يقل عن 34 من أولئك القاصرين قتلوا أثناء المعارك الدائرة في ليبيا، وقد أعيدت جثامينهم إلى جانب نحو 500 جثة أخرى إلى سوريا عبر تركيا.

وأضاف أن نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان متورط في نقل قرابة 19 ألف مرتزق سوري إلى الأراضي الليبية، إضافة إلى حوالي 10 آلاف متطرف من حاملي جنسيات مختلفة.

من جهة أخرى، قال مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب في تصريحات لسكاي نيوز عربية، أن تركيا تحاول التخلص من قيادات التنظيمات الإرهابية عبر إرسالهم إلى ليبيا.

كما أكد أن أنقرة تستخدم ورقة المرتزقة في ليبيا لابتزاز أوروبا، وشدد على التمسك بإعلان القاهرة ومخرجات مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى