المركزي الأميركي: كورونا يضعف الاقتصاد وقد نضطر لزيادة الإغلاقات

السياسي-وكالات

قال روبرت كابلان رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في دالاس بولاية تكساس الأميركية، الأربعاء، إن عودة فيروس كورونا إلى وتيرة انتشاره القوية تضعف التعافي الاقتصادي، مطالبا الكونغرس بدعم الاقتصاد من خلال الاستمرار في تقديم إعانات بطالة ومساعدات لحكومات الولايات والإدارات المحلية.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف كابلان خلال مقابلة مع شبكة (سي.أن.أن) “أعتقد أن الاقتصاد يحتاج إلى استمرار إعانات البطالة… ربما ليس ثمة حاجة لأن تكون على نفس شكلها الحالي، لكننا بحاجة إلى استمرارها”.

وامتنع كابلان عن الإفصاح، تحديدا، عن حجم المساعدة التي يعتقد أن على المشرعين تقديمها، لكنه قال إن الدعم، إلى جانب الاستخدام الواسع للكمامات، أمر حاسم لمساعدة الاقتصاد على التعافي.

وتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بمعدل سنوي يبلغ 20 بالمئة في الربع الثالث، لكنه لا يزال يتوقع أن ينكمش الاقتصاد الأميركي بنحو خمسة في المئة للعام بكامله.

وقال كابلان إن وتيرة التعافي ستعتمد على مدى انتشار الفيروس.

وأضاف أنه قد تكون هناك حاجة إلى المزيد من الإغلاقات في بعض مناطق البلاد، إذا بدا أن أنظمة الرعاية الصحية معرضة لخطر استنفاد قدرتها على العمل. وأكد أن الاستخدام الواسع النطاق للكمامات يمكن أن يساعد في خفض العدوى إلى مستوى يمكن التحكم فيه.

وقال “المشكلة في عودة الفيروس هي أنها أبطأت أو قللت إلى حد ما، التعافي الذي كنا نتوقعه… لذا، كلما نجحنا في التصدي للفيروس مرة أخرى، كلما زادت وتيرة انتعاشنا”.

وحذر كابلان رؤساء شركات وولمارت وفيسبوك ومايكروسوفت والفابيت وستاربكس وغيرها، الاثنين، من تأثيرات “كارثية” على الاقتصاد والتوظيف في حال تم حجب جولة جديدة من المساعدات الفدرالية عن الشركات التي تواجه متاعب بسبب إجراءات الإغلاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى