المركزي اليمني يعلن إطلاق أرصدته المجمدة لدى بنك بريطاني

السياسي – أعلن البنك المركزي اليمني من مقره الرئيسي في العاصمة المؤقتة عدن، الإثنين، إطلاق أرصدته المجمدة منذ سنوات لدى بنك بريطاني.

ويأتي إعلان المركزي اليمني في أعقاب انعقاد لقاء في عدن بين قيادة البنك المركزي ومحافظ عدن ووزراء بالمجلس الانتقالي ومسؤولين في الغرفة التجارية والصناعية؛ من أجل ”حلحلة“ أزمة استمرار ارتفاع أسعار الصرف، وتدهور قيمة العملة المحلية.

وأوضح المركزي اليمني، في بلاغ وصفه بـ“البشرى“، نشره على موقعه الرسمي، أن ”البنك المركزي تسلم بلاغا من بنك أوف إنجلاند يؤكد تحرير أرصدته المجمدة منذ سنوات“.

ولفت إلى أن ”قرار البنك البريطاني جاء عقب جهود حثيثة بذلتها قيادة البنك المركزي منذ نقل إدارته إلى العاصمة المؤقتة عدن“.

وأشار البنك إلى أنه ”ينتظر قريبا إطلاق باقي أرصدته المجمدة في البنوك الخارجية الأخرى“، لافتا إلى أن ذلك ”يعد انتصارا للبنك المركزي، ويعزز احتياطياته ومكانته المصرفية، ودعما مباشرا للجهاز المصرفي اليمني“.

ولم يشر البنك المركزي إلى حجم الأرصدة المجمدة التي أعلن إطلاقها من بنك أوف انجلاند البريطاني، إلا أن مصادر مصرفية رجحت، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن لا يزيد الرصيد على 100 مليون جنيه إسترليني، على حد قولها.

وكان صندوق النقد الدولي أضاف لحساب البنك المركزي اليمني قبل نحو شهر مبلغا وقدره 665 مليون دولار حصته من توزيع حقوق السحب الخاصة.

في غضون ذلك، عقد صباح الاثنين لقاء في مقر البنك المركزي، جمع نائب محافظ البنك شكيب حبيشي، ومحافظ عدن أحمد لملس، ووزير الخدمة المدنية والتأمينات عبدالناصر الوالي، وعددا من وزراء المجلس الانتقالي في الحكومة، ومسؤولين من الغرفة التجارية والصناعية.

وفي حين لم ينشر تفاصيل اللقاء، إلا أن مصادر محلية تحدثت عن وجود تحركات جماعية مشتركة ومسؤولة، للوقوف أمام أزمة استمرار ارتفاع أسعار الصرف، وما رافقها من تدهور كبير في الأوضاع المعيشية أدى إلى احتجاجات شعبية غاضبة، وإغلاق كلي لمحال وشركات الصرافة في عدن وعدد من المحافظات المحررة.

في الأثناء، يستعد البنك المركزي اليمني في عدن للإعلان عن تأسيس شركة الشبكة الموحدة للأموال، يوم الثلاثاء، وهي الشركة التي قالت مصادر مسؤولة في البنك المركزي لـ“إرم نيوز“ إنها تضم 47 مؤسسا من ملاك شركات الصرافة في عدن وباقي المحافظات المحررة.

وتهدف الشركة إلى توحيد شبكة التحويلات المالية لدى الصرافين بشبكة موحدة يشرف عليها البنك المركزي ويفرض رقابة عليها، وإلغاء كافة شبكات التحويلات المالية السابقة.

كما يستعد البنك، يوم الثلاثاء، لبدء حملة تفتيش واسعة على قطاعي البنوك والصرافة في عدن وباقي المحافظات، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية، في إطار حملاته الهادفة إلى الحد من انهيار قيمة العملة المحلية.

يذكر أن أسعار الصرف في عدن ارتفعت بشكل مفاجئ وجنوني خلال الأيام الماضية، حيث وصل سعر صرف الدولار الأمريكي عند 1200 ريال يمني، بينما تجاوز الريال السعودي سقف 315 ريالا يمنيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى