إنجيليون يهددون ترامب.. “الضم” أو خسارة الرئاسة

السياسي – قالت صحيفة “يديعوت احرونوت” الاسرائيلية الخميس ان المسيحيينن الانجيليين يضاعفون ضغوطاتهم على الرئيس الامريكي دونالد ترامب لدفع مخطط الضم الاسرائيلي لاجزاء من الضفة الغربية، وحتى انهم يحذرونه انه فيما لو تراجع عن دعمه فان الامر سيضر باحتمالات نجاحه بالانتخابات في شهر تشرين ثاني/نوفمبر القادم.

وقال د.مايك ايفانز، احدى الشخصيات القيادية الانجيلية لصحيفة “يديعوت احرونوت” ان “امكانية نجاح الرئيس الامريكي بالانتخابات يتم حسمها عن طريق تصويتنا، تصويتنا ضروري ولا يمكنه النجاح بدوننا. نحن مئة بالمئة مع فرض السيادة. دعمنا لم يبدأ بترامب انما مع الكتاب المقدس، نحن نؤمن ان الله قرر فرض السيادة قبل الاف السنوات- وابلغ عن هذا الانبياء اليهود”.

والمح ايفانز ان عددا من مستشاري الرئيس الامريكي يقدمون له المشورة لمعارضة الضم وعن هذا يعلق :”انا اعتقد ان كل مستشار يقدم مشورة للرئيس بالتراجع عن دعم فرض السيادة يمكنه ان يلحق الضرر بفرصة الرئيس الفوز بالانتخابات. الامر الاسوأ الذي يمكن ان يقوم به الرئيس فترة الانتخابات هو الاعلان انه يعارض الاعتراف بفرض السيادة على دولة الكتاب المقدس. لان جميع الانجيليين موحدين خلف الكتاب المقدس الذي ذكر به ان من يبارك اسرائيل-الله يباركه. كل مستشار يدفعه للتراجع عن دعم فرض السيادة، سندفع لاخراجه من البيت الابيض”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى