“المشتركة” توصي بتكليف غانتس لتشكيل حكومة الاحتلال

السياسي – أوصى تحالف “القائمة المشتركة” رئيس الاحتلال الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، بتكليف الجنرال بيني غانتس زعيم تحالف “أزرق-أبيض” بتشكيل الحكومة.

ويعد تحالف “القائمة المشتركة” ممثلا لأربعة أحزاب عربية، ثالث أكبر كتلة في الكنيست الإسرائيلي بحصوله على 15 مقعدا خلال الانتخابات الأخيرة التي عقدت في الثاني آذار/مارس الحالي.

وأوضح موقع “i24” الإسرائيلي، أن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين يجري في هذه الأثناء مشاورات مع الكتل البرلمانية للأحزاب قبل تكليف شخصية سياسية بمهمة تشكيل الحكومة.

وأوصى أعضاء كتلة حزب “الليكود” البرلمانية، التي حصلت على 36 مقعدا في الكنيست، ريفلين بإلقاء مهمة تشكيل الحكومة القادمة على عاتق رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو.

كما أوصت الكتلة البرلمانية لتحالف “أزرق- أبيض” والذي حصد 33 مقعدا، ريفلين بإسناد مهمة تشكيل الحكومة القادمة الى رئيس التحالف غانتس.

ونوه الموقع، أن الوفود الحزبية تتوالي خلال ساعات اليوم لمقر رئاسة الدولة في القدس المحتلة، لتقديم توصياتها أمام ريفلين على شخصية لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

ولفت إلى أن “التنافس على تولي تشكيل الحكومة، يتمحور حول كل من نتنياهو، الرئيس الحالي للحكومة، وبين منافسه زعيم “أزرق ابيض” غانتس، ومن المفترض أن يكلف ريفلين الشخصية التي تحظى بتوصيات أكبر عدد من النواب، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنه سيتمكن من تشكيل الحكومة”.

وفي الوقت الذي بدأ فيه مشاورات مع مختلف الكتل البرلمانية للأحزاب، نوه ريفلين الأحد، أن “تشكيل الحكومة قد يتطلب ترتيبات مؤقتة لبضعة أشهر”، مطالب كافة مندوبي الأحزاب الممثلة في الكنيست، أن “يدركوا ضرورة تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن، الأمر الذي يمكنه أن يخرج جمهورنا من هذا الوضع المعقد”، في إشارة أزمة فيروس كورونا.

وزعم أن “حالة الطوارئ لم تضر أبدا بالديمقراطية الإسرائيلية”.

وسيتعين على ريفلين أن يختار، بعد المشاورات مع الكتل البرلمانية اليوم، الشخص الذي يحظى بأكبر عدد من التوصيات لتشكيل الحكومة، بحسب الموقع الذي بين أنه “بعد ذلك، سيكون أمام المكلف 28 يوما لتشكيل الحكومة”.

وفي ذات السياق،  دعا نتنياهو اليوم منافسه بيني غانتس، إلى الانضمام في “حكومة وحدة الطوارئ” لمدة 6 أشهر تحت رئاسته، بذريعة مواجهة أزمة “كورونا”.

تجدر الإشارة إلى أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تعيش أزمة سياسية، حيث لم تتمكن الكتل البرلمانية الحصول على 61 مقعدا (الأغلبية البرلمانية) خلال ثلاث جولات انتخابية متتالية، كان آخرها مطلع الشهر الحالي، ما عقد مشاورات تشكيل الحكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى