المطران حنا يتهم اسرائيل بمحاولة تسميمه

اعلن مدير عام مستشفى الأردن الدكتور عبد الله البشير قوله إنه جرى نقل المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذوكس، من القدس إلى الأردن للعلاج، بشكل عاجل.

وفي وقت سابق قال المطران عطاالله حنا، الإثنين، إن المؤشرات، تفيد بمسؤولية إسرائيل عن حادثة تسمم تعرض لها الأسبوع الماضي.

جاء ذلك، في تصريحات أدلى بها المطران حنا للتلفزيون الرسمي الأردني، من أحد مستشفيات العاصمة الأردنية، عمان، حيث جرى نقله إليها لتلقي العلاج.
ووفقا لمقربين، “فإنه من المحتمل أن يكون السم قد دس في مكتبة المطران”.

وتعرّض المطران عطالله حنا لوعكة صحية إثر استنشاقه مواد كيماوية، وتم على اثرها نقله إلى إحدى مستشفيات القدس .

وقال حنا، وفق ما أورده تلفزيون “المملكة” (حكومي) على موقعه الرسمي:” إن ما جرى قد يكون محاولة اغتيال، أو إبقائي مريضا طوال الحياة … تداعيات المادة السامة، خطيرة، خاصة على الجهاز العصبي”.

وأضاف إن فريقا في فلسطين “يجمع أدلة للتاكد من طبيعة ومصدر المادة التي استنشقها”.

وتابع:” لا استطيع الجزم أن إسرائيل، تقف وراء هذه الحادثة، لكن المؤشرات تشير إلى أنها تقف وراءها”.

وأضاف:” أعتقد إنْ ثبت تورط إسرائيل في هذه الحادثة، فإن هدفها لم يكن يرقى إلى اغتيال، إنما محاولة لإيذائي”.

و قامت مؤسسة إسرائيلية، الأسبوع الماضي، برش مواد كيميائية، بالقرب من البطريركية، في المدينة المقدسة، ما أدى إلى إصابة حنّا، ونقله للعلاج في مستشفيات الأردن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى